أخبار محلية

الهجرة السويدية تتماطل مع قضية لجوء عائلة فلسطينية من غزة دخلت السويد منذ ٢٠١٤

لقد حضرت العائلة  الى السويد في الشهر العاشر من عام 2014 وقدمت بطلب لجوء في السويد حسب القانون المتبع في مملكة السويد ومن ذلك التاريخ الى غاية الان لم تحصل العائلة  على اي جواب او رد بخصوص طلب لجوئها

 

لقد انتقل طلب لجوئه بين اكثر من خمسة موظفين دون النظر في طلبه  الى ان استلمت الطلب  الموظفة الحالية منذ سنة ونصف وهي تمارس بحقهم الكثير من التميز والتعجيز والمراوغة وفي بعض الاحيان كانت تتجاوز القانون المتبع في دائرة الهجرة وكانت تمرر قانونها الخاص حسب قول رب العائلة

حيث ذكر الاب للواقع السويدي التالي :

. لقد انجبت ولد في السويد ولدي ولدين اخرين تجاوز الكبير منهم السبع سنوات دون الحصول على فرصة الدخول الى المدرسة بسبب عدم امكانية الحصول على مقعد دراسي بدون اقامة في السويد .لقد اصاب اطفالي حالة نفسية بسبب عدم دخول المدرسة اسوة بباقي الاطفال والسبب هو مزاجية الموظفة الني تتابع ملف اللجوء الخاص بالعائلة .

منذ سنة ونصف وانا اتواصل مع هذه المسؤولة بخصوص قضية لجوئي وبالمقابل تقوم هي بالكذب في كل مرة انني سوف اتخذ قرار خلال اسبوع ومنذ سنة ونصف ولم يأتي هذا الاسبوع .المحامي الموكل من قبل الدولة اعرب لي عن استغرابه صرف المسؤولة عن الملف وطريقة التعامل المليئة بالتميز والتضليل والمزاجية واتمنى ان تقوموا بالتواصل مع المحامي الموكل من قبل دائرة الهجر لتأكد من صحة كلامي .

[ads1]

الى متى سوف اتحمل مزاجية هذه الموظفة التي تجاوزة القانون والاعراف والمواثيق المتبعة في مملكة السويد . اتمنى ان تجدو لي حل وان احصل على قرار في اقرب وقت ممكن ولا سيما اني تعاونت مع هذه المسؤولة وقدمت لها كل الاثباتات والدلائل التي طلبتها مني وفي كل مرة تردد نفس الجملة فقط احضر لي هذه الورقة وبعدها سوف اتخذ قرار ثم ثم تحويل ملفي الي المخابرات السويدية وقامة بالتحقيق معي وبعد كم شهر طلع كتاب لامانع لدينا بوجودك بالسويد وحصوله عالاقامة والجنسية وفي كل مرة اقوم بإحضار المطلوب ولم احصل على قرار واعتقد ان اربع سنوات كافية لإثبات صحة كلامي . لقد وصلت انا وعائلتي الى حالة نفسية سيئة للغاية و وتقديم شكوى ضد التميز التي تلاقيه من هذه المسؤولة . هناك الكثير من علامات الاستفهام تحوم حول هذه القضية من حيث التميز والتعامل بمزاجية وتجاوز القانون في الكثير من الاحيان .

[ads1]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق