أخبار محليةهجرة

الهجرة السويدية ترفض أعطاء الجنسية السويدية لمجرم سابق بعد ٢٧ سنة

الرجل أدين  بتهمة بالضرب المبرح الجسيم  وتعاطي المخدرات والسرقة. آخر حكم صدر هو قبل  13 عامًا ، لكنه لا يزال الشخص يتلقى العناية في عيادة  الطب النفسي القانوني. وحسب دائرة الهجرة السويدية  فأن رفض الجنسية يعتمد على أن الرجل لم يرق إلى “طريقة حياة شريفة” حسب  القانون في فترة بقائه في السويد لكن الأمر تم أستئنافه الأن الى محكمة الهجرة السويدية.

 

رفضت مصلحة الهجرة في فبراير تقديم الرجل  البالغ من العمر 40 عاما للحصول على الجنسية السويدية حيث أنه  من بين أمور أخرى كان موضوع  في يوليو 2005 في الرعاية الجنائية المغلقة مع شرط التسريح التجريبي الخاص في حالة تحسنه كشخص.

ووفقاً لمصلحة الهجرة السويدية ، فإن الشخص   لم يستوف شرط “أسلوب حياة شريفة ” بموجب قانون الجنسية السويدي.

لكن الرجل في قرار محكمة الهجرة في مالمو أشار  إلى أنه قد مضى 13 عاما على ارتكابه الجرائم.

تم الحكم عليه  في عام 2005
وجدت محكمة الهجرة أن الرجل  جاء إلى السويد في نوفمبر تشرين الثاني عام 1991، وحكم عليه الى الرعاية النفسية في يوليو 2005. وبعد ذلك كان قد نقل الى  الرعاية النفسية المفتوحة  في مناسبتين ولكن تم ألقاء القبض  عليه مرة أخرى في أكتوبر عام 2014  وتم وضعه في الرعاية النفسية  الداخلية  وهو فيها الأن.

الرجل لديه سجل أجرامي من  ثمانية أحداث حيث أدين في عام 2005 بتهمة ارتكاب جريبة ضرب مبرح وخطيرة  في مناسبتين ،  وجريمة التهديد الغير شرعي ، وجريمة  مخدرات ، وتخريب. وفي المحكمة الأبتدائية وجدت  أن الرجل كان سيُحكم عليه بعقوبة سجن أطول لو لم يكن  محكوم بالحبس في الرعاية النفسية  الجنائية.

كما  أدين الرجل قبل ذالك بجريمة النشل, والضرب, ومحاولة السطو, والأستيلاء على مركبة  وجريمة مخدرات وجريمة التصرف التعسفي.

وأشارت محكمة الهجرة أن تقييم يجب أن يتم  عن طريق الأطلاع الى حياة الشخص في السابق وما أذا كان قد عاش بطريقة شريفة. الشيء هذا هو الذي سيحسم  بدوره فما أذا كان الشخص سيعيش حياة   مستقبلية شريفة ام لا .

محكمة الهجرة وتقيمها 

“بعد أرتكاب الجريمة فأن هناك وقت محدد للشخص الأجنبي لأمكانية حصوله على جنسية  .أما اذا كان الشخص قد أرتكب عدة جرائم فيتم وضعها مع بعض والوقت المحدد يتم اضافته على كل جريمة وبعد فترة الأنتهاء من وقت الأنتظار من الجريمة يحق الشخص الحصول على الجنسية ولا يشترط أن يكون الشخص المعني خارج العيادة الصحية المغلقة. وبهذا فقد أقرت المحكمة الخاصة بالهجرة أعطاء الرجل الحق في الحصول على الجنسية, حيث أعتبرت المحكمة أن وقت الأنتظار للحصول على الجنسية قد مر ولذالك فأن الشخص مؤهل الأن للحصول على الجنسية.

المحكمة العليا للهجرة تفحص القضية

أستأنفت مصلحة  الهجرة الحكم الصادر من محكمة الهجرة  إلى محكمة الهجرة العليا ، التي تقرر الآن في الموضوع بشكل نهائي . السؤال المطروح الأن هو ترجمة موضوع أن كان الشخص يدخل ضمن ما يسمى طريقة الحياة الشريفة والعيش الكريم بعد الجرائم التي فعلها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق