أخبار محلية

اشتباه في انتحار ضحايا القطار في السويد

كانت هناك حادثة بشعة في الأسبوع الماضي ألا وهي حادثة موت ثلاث أشخاص بسبب اصطدامهم بالقطار، لكن خلال البحث المكثف التي قامت به الشرطة بشكل مكثف أكد أن هناك اشتباه في انتحار ضحايا القطار وأن هذا الفعل كان متعمد من جهة الأم، وهذا التصريح من الشرطة أنتشر بشكل موسع على الكثير من الجرائد والصحف حتى يوضحوا ملابسات القضية، وإليك التفاصيل.

معلومات حول ضحايا القطار

حرصت صحيفة افتونبلاديت على نشر بعض المعلومات الأساسية حول الأم، وقيل عنها أنها كانت تعاني في حياتها بسبب وجود مشاكل بينها وبين زوجها حول الحصول على أموال حضانة الأولاد، وكانت في هذا الوقت تمكث في منزل بدون أي بيانات مسبقة.

المرجح أن انتحار ضحايا القطار كان بسبب العنف الذي يمارسه الزوج على الضحية، من حيث التهديد والعنف والغيرة التي كانت بين حياتهم وأكدت المحكمة التي كانت تمسك مقاليد القضايا التي رفعتها الزوجة أن علاقتهم مدمرة بشكل كامل، بل وأن العلاقة كان تزداد سوءًا بعد كل طفل يأتي إلى هذه الأسرة المشتتة.

معلومات حول الأم

أشارت المعلومات التي انتشرت عن الأم ضمن قضية انتحار ضحايا القطار أنها قد طلبت الطلاق أكثر من مرة وهذا بسبب عدم قيام الزوج بالتعامل بشكل أدمي معها هي والأطفال، وكان يرفض بحجة أنه يغير عليها وكان دائمًا ما يقوم بتهديدها، وهذا التمسك بالأمر جعلها تذهب إلى مكان مخصص بحماية بيانات الضحايا بالإضافة إلى طلب الحصول على الحضانة الفردية لأطفالها.

الشرطة وتحقيقاتها

كثفت الشرطة جهودها للتحقق من الأمر ووجدت أن أمر الانتحار هو الأمر المرجح بشكل كبير، وهذا بسبب العلاقة المتوترة بينها وبين زوجها، لذلك أرادت أن تقوم بالتخلص هي وأبنائها من عبء تحمل مثل هذا الرجل الذي كان يقوم بتهديدها فقط، وحرصت الشرطة على رفض أي تحقيق أو سبق صحفي سيكتب على هذه المرأة، وأنهم لن يقوموا بالخوض في أي تفاصيل لأن الأسباب الأساسية والمعلومات خاصة بالضحية وحدها ولا يوجد لأي شخص علاقة بالتعرف عليها.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق