أخبار محلية

بسبب ألعاب المراهنة والقمار امرأة سويدية تتحمل ديونا ب 600 ألف کرون

 

قد يفكر البعض في الحصول على القليل من المال أو الثراء السريع من خلال ألعاب المراهنة أو القمار التي تنتشر في السويد إلكترونيا أو من شراء اللوتري والمراهنة المباشرة المتوفرة في العديد من المتاجر السويدية ، أحد هولاء الأشخاص الحالمين بالثراء السريع هي السويدية إيفا لونديل ، مدمنة على لعب القمار والمراهنة وشراء اللوتري منذ عشر سنوات .

 

 

وتقول إيفا : إنها تمكنت من إخفاء إدمانها عن أسرتها وأحبائها ، لكن هذا الإدمان على المراهنة والقمار يزداد ويزداد .. وجعلها تتحمل ديون بلغت 600 ألف کرون سويدي اكثر من ثلثها فوائد للديون ولا تعرف طريقة لسدادها . مما حولت حياتها لجحيم وبدأت العيش مثل المشردين !

 

 

 

: وتبرر إيفا ، ذلك بظروف اجتماعية مرت بها وتقول : – عندما بلغت 38 عاما ، قبل عقد من الآن حيث تبلغ الآن 49 عام ، بدأت المراهنة ثم اللعب في كازينو للقمار على الإنترنت للحصول على المزيد من المال للاستمتاع أكثر بالحياة وشراء المزيد من الملابس والسهر بالخارج . وتضيف :۔ كان هناك الكثير مما يحدث في حياتي في ذلك الوقت ، حيث توفي والدي وعشت في علاقة طويلة جدا وروتينية ، واحتجت للمال وللإثارة في حياتي ”

 

دخلت إيفا عالم اللعب بالمال على الإنترنيت حيث سهولة اللعب والربخ ..وكذلك سهولة الخسارة ! اللعب بالمال على الإنترنيت بالمقامرة مثير ويزيد طموح الإنسان للفوز بالأموال . وتابعت ، حيث اعتقدت إيفا أن ألعاب المقامرة ستجعلني أكثر سعادة وأكثر ثراء . لقد كنت غبية وكانت أفكاري سخيفة تماما

 

 

 

إعلانات
أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد ,تواصل معنا عبر الرابط 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق