أخبار محلية

بلدية ستيفانتورب “لا لحمامات السباحة المخصصة للنساء والرجال ولا للحم لحلال”

.

على مستوى الدولة فأن الوضع ليس كما هو على المستوى البلدي حيث  لا يمكن الجمع بين السياستين  ، ولكن في العديد من بلديات جنوب السويد  هناك تحالف مابين المحافظين وحزب السفاريا دومكراتنا .

حيث كان الأمر في  الآونة الأخيرة في بلدية  Staffanstorp هو المكان الذي تريد الأحزاب الحاكمة فيه التوقف عن تقديم الأمكانية للمواطنين في الحرية للدخول في حمامات منقسمة  للجنسين تابعة للبلدية, كما أن البلدية أمتنعت أيضا على الموافقة في تقديم الأكل الحلال. وسائل الأعلام السويدية تصف الحدث بالتاريخي.

ستافانستورب تعتبر البلدية  الثالثة في المملكة والتي دخلت  في تعاون مع الحزب العنصري سفاريا دومكراتنا  مع في تحالف مع المحافظين  حيث كانت بلدية   “هوربي” و “سولفسبوري”  ، الحزبين حصلا على بعض نسبة   54 في المئة من الأصوات منها  43 في المئة للمحافظين و 11  في المئة).

كما تم الأعلان عن برنامج سياسي لكلا الحزبين في البلدية من قبل الحزبين حيث تشمل المواضيع فيها المدارس والأندماج والرعاية.

في البرنامج السياسي المطروح وجد من بين الأمور التالي 

تمزيق العمل بقانون استلام الاجئين في البلدية او حتى على الأقل  النظر في القانون وأجراء تعديلات فيه, كما وجد من بين المقررات التي يطرحها الحزبين في البرنامج هو منع اللحم الحلال والأوقات المتفرقة في السباحة مابين النساء والرجال وأقامة مشروع جديد يختص بالواجب الأندماجي في المجتمع.

أنتقادات وجهت من أبن رئيس المحافظين السابق راينفيلد بخصوص هذا التعاون فيما بين الحزبين والذي تبراء منه ومن كل من تعاون فيه, كما ان وزير الخارجية السابق عن حزب المحافظين طرح الشكوك بخصوص هكذا تعاون فيما بين الحزبين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق