أخبار محلية

بلدية سويدية تقترض أموال بنكية لدفع رواتب موظفيها

.

بلدية إديت الصغيرة تعاني من نقص حاد في الأمول لدرجة أنه أصبح يتعين عليها الحصول على قروض من البنك لتحمل دفع الأجور وتنتظر الآن المدخرات ، مما قد يعني أنه تم إنهاء خدمة الموظفين.

– بما أن تكاليف الموظفين هي التكلفة الأكبر في البلدية ، فمن المحتمل أنه سيتعين علينا إنهاء خدمة بعض الموظفين ، حسب قول رئيسة المجلس البلدي عن حزب الوسط Julia Färjhage .

بلدية ليلا إديت Lilla Edets  كانت تعاني من أقتصاد ضعيفً لسنوات عديدة  ولم تحسن تدابير الادخار المتواصلة الى أيقاف الوضع الأقتصادي, حيث أن سياسة عدم التوظيف الجديدة في البلدية لم تجدي نفعا, مما يعني أنهم بحاجة الآن إلى الحصول على قروض لإدارة الأعمال في البلدية, مما يعني أنجبار البلدية على فصل لبعض الموظفين

حتى الآن ، تقوم بلدية إديت الصغيرة بسحب فرامل الطوارئ ، والنتيجة المباشرة لهذه الأدخارات  هي أن المكتبة في البلدية ستكون مجبرة على الإغلاق في أيام السبت.

كما يتم مناقشة رفع الضرائب في البلدية حيث يعتبر هذا الشيء  أحد الخيارات لرفع الحاجة, لأدخار مبلغ يصل الى 15 مليون كرون.

إعلانات

مكتب محاماة للأستشارات القانونية المجانية 

تسوق بشكل ألكتروني في أكبر متجر سوري في السويد

روزانا … أول متجر على الإنترنت لبيع المواد الغذائية والمنزلية في السويد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق