أخبار محلية

تجنبت السويد عمليات الإغلاق الشاملة للوباء “ما هي نتائج ذلك”

تقول هانت ماريلاند (SBG) كانت السويد واحدة من الدول الأوروبية القليلة التي تجنبت السويد عمليات الإغلاق الشاملة للوباء على الرغم من الانتقادات الشديدة العام الماضي، ويختلف الباحثون الآن حول المدى الذي كان من الممكن أن تؤدي فيه المزيد من القيود إلى نتائج إجمالية أفضل، وفرضت السويد بعض إجراءات الإغلاق بما في ذلك القيود المتنوعة على التجمعات العامة  ومتطلبات التباعد الاجتماعي في الحانات والمطاعم، وإغلاق المدارس الثانوية والجامعات مؤقتًا في مايو 2020، وأبلغت السويد عن ثامن أعلى معدل للوفيات بسبب فيروس كورونا في العالم، وفقًا وهو تعاون بين باحثي جامعة أكسفورد ومختبر بيانات التغيير العالمي.

نتائج تجنبت السويد عمليات الإغلاق الشاملة للوباء

الآن تحتل السويد المرتبة 46 من حيث معدل وفيات بسبب COVID حيث أبلغت عن 1469 حالة وفاة لكل مليون شخص ويوجد في السويد عدد وفيات أكبر بكثير من الشماليين والنرويج 162 لكل مليون والدنمارك 460 لكل مليون وهم الذين فرضي إغلاق المدارس مؤقتًا في جميع المستويات وأغلقت أماكن العمل للجميع باستثناء العمال الأساسيين لكن معدل الوفيات في السويد يتخلف عن الدول الأوروبية مثل فرنسا (1748)، وإسبانيا (1858)  والمملكة المتحدة (2030)  وإيطاليا (2177) والتي فرضت أيضًا إغلاقًا شاملًا للمدارس وأماكن العمل.

إلى أي مدى تلعب الحكومة دورًا

تم التوضيح إنه يجب على الباحثين ألا يفحصوا قرارات السياسة فحسب بل الثقافات أيضًا وقد تعتمد نتائج COVID جزئيًا على الطابع الفردي أو المجتمعي للثقافة ومدى اعتياد السكان على التفوضات الحكومية وقال إن الأوبئة الرئيسية في أماكن مثل بيرو والبرازيل، والتي شهدت بعضًا من أعلى معدلات وفيات COVID في العالم، نشأت إلى حد كبير من ثقافاتهم في المقابل فإن البلدان ذات الحكومات المركزية والاستبدادية مثل الصين، التي تحتفظ بواحد من أدنى معدلات الوفيات الصادرة عن فيروس كورونا في العالم، لديها وقت أسهل في فرض قيود الوباء.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق