Uncategorized

تركيا تمنع دخول رجل سويدي سوري الأصل بسبب دخوله تركيا عن طريق التهريب

.

حصلت الواقع السويدي على شكوى من مواطن سوري كان قد دخل الى تركيا عن طريق التهريب بعد أن ضاقت به السبل للوصول الى أمه وأخيه وعائلته أخيه في تركيا ووالده المتوفى موخرا في تركيا.

الشخص كان قد دخل الى تركيا من السويد عن طريق التهريب بجواز سوري, وبعد أن حاول الخروج منها قامت الشرطة التركية بألقاء القبض عليه وأعطائه غرامة بلغت الخمسمائة دولار, من غير أي أعطاء من قبل الشرطة التركية عن وجود منع في المستقبل في حالة عودته مرة أخرى الى تركيا.

الرجل عرف بعد وصوله الى تركيا أن عليه منع بأسمه لمدة سنتين مضى أكثر من نصفها وبقي بضعة أشهر, كما قامت السلطات التركية بحجز طائرة لأرجاع الرجل الى السويد في اليوم الثاني بعد وصوله الى تركيا.

وبعد أن حصل الرجل السوري الأصل في هذا العام على الجنسية السويدية لم يكن في حسبانه أن المنع سيشمل الجواز السويدي أيضا, حيث وضع الرجل السوري نفس المعلومات التي كانت في الجواز السوري في الجواز السويدي, مما جعل السلطات التركية تشتبه بأن نفس الشخص في السابق دخل بشكل غير شرعي وبأعتراف منه من السويد الى تركيا بعد صعوبة حصوله على الفيزة للدخول الى تركيا.

الرجل السوري السويدي منزعج من تصرف الحكومة التركية وذلك لأن الشخص يجب أن يتم التعامل معه على أساس سويديته وليس على أساس سوريته, حيث أن الضروف القانونية تغيرت بعد حصول الشخص على الجنسية السويدية.

في نفس الوقت تحدث الرجل عن نيته لتغير المعلومات منها الأسم في الجواز السويدي الجديد لتصعيب أمر أيجاد المعلومات السابقة في النظام التركي في التعامل مع الأجانب, حيث أن كتابة المعلومات السورية القديمة في الجواز السوري سهل عملية أيجاد رحلة دخول التهريب الى تركيا.

الرجل السوري كان يهدف من الزيارة من أجراء عملية الزواج التي ستكون صعبة بسبب وجود شرط الأقامة الكملك والتي من الصعب الحصول عليها بعد دخول الزوجة من سوريا الى تركيا بشكل غير شرعي, كما سيصعب على السفارة السويدية أستقبالها في حالة طلب الزواج من الزوج في السويد بسبب عدم أمتلاكها للأوراق الرسمية في تركيا.

 

إعلانات

مكتب محاماة للأستشارات القانونية المجانية 

تسوق بشكل ألكتروني في أكبر متجر سوري في السويد

قم بتحميل تطبيق الواقع السويدي لتصلك أخر الأخبار 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق