أخبار محلية

تضرر مئات الأطفال بسبب خدمات الشؤون الأجتماعية(السوسيال)

تضرر مئات الأطفال بسبب خدمات الشؤون الأجتماعية(السوسيال)

الخدمات الاجتماعية من المفترض ان يكون شيء داعم في المجتمع و شبكة الأمان عندما يتعرض الأطفال للعنف.

ومع ذلك ، فقد تعرض 150 طفلاً على الأقل للتعامل السيئ خلال السنوات الثلاث الماضية. هذا يعتمد على

أفتقارهم إلى الموارد الصحيحة أو الروتينية أو المهارات ، حسب ما أضهرت أحصائية لل SVT .

هدف تدخل الشؤون الأجتماعية معالجة فشل أو تقصير الأباء في التعاملمع أولادهم ورعايتهم أذا لزم الأمر

برنامج المهمة الأستقصائية السويدي قام بطلب جميع التحقيقات من لجنة الرقابة للرعاية الصحية المعروف بالأيفIvo

التحقيقات شملت قضايا أطفال مابين ٢٠١٦ الى شهر سبتمبر ٢٠١٨ وحصلت على ٣٢٤ قضية تناولت ٩٩٤ طفل ١٥٠ طفل منهم تعرض للضرر والمخاطر وليس للعناية .

سبب الضرر هو سوء تعامل الشؤون الأجتماعية السوسيال أما عن طريق عدم التعامل مع سحب الأطفال بشكل مبكر في الحالات السيئة عند الأهل أو عندما لا يتصرف السوسيال أطلاقا في سحب الطفل من البيئة السيئة.

هذا الأمر هو حسب لجنة الرعايا الصحية والشؤون الأجتماعية .

على سبيل المثال ، تم إهمال الأطفال عن طريق تركهم يتعرضون  للإساءة الجسدية أو العقلية ، أو تعرضوا لسوء المعاملة. بعض الأمثلة:

• بلدية .Lessebo تعرض ثلاثة أطفال للعنف المستمر لمدة أربعة أشهر ، حيث تأخر التحقيق من قبل الخدمات الاجتماعية. هذا على الرغم من عدة تقارير من الشرطة والمدرسة والخفارة الاجتماعي.

• Falköping. قدمت الشرطة تقريراً عن وجود طفلين في منزلهما مع آباء وأمهات متضررين بسبب المخدرات. أستغرق الأمر خمسة أيام لكي تتصرف الخدمات الاجتماعية.

• مولندال. أربعة أطفال في وضع سيء  للغايةبسبب  وضعهم السكني الصعب. حيث أصبحت الأسرة بلا مأوى لعدة أشهر.

– كل طفل مريض في الرعاية الاجتماعية أو الخدمات الاجتماعية هو طفل أكثر من اللازم. تقول ماريا بيوركلوند ، رئيسة قسم في جنوب غرب إيفو: “لا يجب أن يحدث ذلك ويجب ألا يحدث”.

الخدمات الاجتماعية تبلغ على نفسها

المشاكل ليست مجهولة بالنسبة للخدمات الاجتماعية. من بين التحقيقات في مراجعات الصحيفة السويدية

كان هناك 121 قضية من أصل 324 حالة تمت مراجعتها حيث قام السوسيال بالبلاغ على نفسه حسب مرسوم ليكس سارة حيث قامت الخدمات الاجتماعية بإخطار أعمالها السيئة إلى إيفو.

في حالة أجراء بلاغ القلق بخصوص عنف ضد الأطفال فأن السوسيال يجب أن يتصرف بنفس اليوم لتقيم حاجة الطفل للحماية.

لكن حسب الأستقاصاء التي أجرته ال svt فأن الشؤون الأجتماعية ليس لديها الوقت الكافي للتحقيق في كل القضايا المرفوعة للسوسيال وبعض القضايا تبقى موجلة .

النقص في اليد العاملة مشكلة 

الحكومة قامت مابين ٢٠١٦ الى ٢٠١٩ بوضع المال من أجل تقوية السلم التوضيفي في العناية بالأطفال ووصل المبلغ الى ٢١٠ مليون كرون كل سنة مصروفة على التوضيف و ٤٠ مليون كرون مصروفة لتقوية الأهلية للموضفين.

العمل جدا صعب في أقامة وعمل الأجرائات الصحيحة حيث أظهر الأستقصاء أن الأخطاء سببها في اغلب الأحيان ان الموظفين المسؤولين ليس لديهم الأهلية ونقص في الأجراء الروتيني .

في ١٨٩ قضية من بين ٣٢٤ قضية كان الضرر الواقع بسبب هذه الأسباب والتي بسببها أصابت الأطفال بالأضرار او يشتبه أصابتهم بالأضرار.

أقرأ أيضا هنا مقال عن الشؤون الأجتماعية

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “تضرر مئات الأطفال بسبب خدمات الشؤون الأجتماعية(السوسيال)”

اترك تعليقاً

إغلاق