أخبار محلية

تعرف على أحد الأسباب المهمة لزيادة عدد الوفيات في أيطاليا بسبب الكرونا

الكرونا  يواصل إنتشاره في إيطاليا التي لديها أكبر عدد معمرين من  السكان في أوروبا , واحد من كل أربعة أشخاص عمره فوق 65 عامًا.حسب كلام آحدى الممرضات من أحد المستشفيات الأيطالية فأنهم توقفوا عن حساب عدد الوفيات, فهناك تعتيم شديد على العدد الحقيقي, في بلد يبلغ تعداد سكانه أكثر من 60 مليون نسمة.

تعتبر إيطاليا الآن على أنها أكثر بلد لديه عدد من المتوفين في العالم  أكثر من4000 متوفى حسب  إحصائيات جديدة من وزارة الصحة الإيطالية,  90 في المائة من المتوفين  هم فوق 70 , حيث يبلغ معظمهم بين 80 و 89 سنة ، و 99.2 في المائة منهم كانو  يعانون من مرض واحد أو أكثر من قبل.

قلق في ميلان
أكثر من 70 في المائة من المتوفين في مدينة لومباردي. الأمر المقلق هو أن العدوى تتزايد بشكل حاد حتى في ميلانو نفسها.

تم الإبلاغ عن أكثر من 46000 شخص للشرطة في الأسبوع الأول لمخالفتهم الحجر الصحي المفروض في البلد . حسب الناقدين فأنه من المستحيل في البلدان الديمقراطية أغلاقها  وأغلاق الناس في بيوتهم.

الآن الحكومة الإيطالية تأخذ منحا أكثر صرامة حيث ينتشر الجيش في ميلانو ومنطقة كامبانيا في الجنوب ، حيث تم عزل تسع بلديات في منطقة حمراء جديدة ، وفي باليرمو ، في صقلية.

أقرأ أيضا : مدير صحة ستوكهولم”أرى أنتشار الكرونا كالعاصفة”

وفقا لوسائل الإعلام ، تقوم الحكومة الآن بتقييم آثار التدابير القاسية المتزايدة على الحالة العقلية للإيطاليين. حيث  تم الضغط على الناس بفعل الأغلاق الحالي لمفاصل الحياة,تم  إغلاق كل شيء والاضطراب المالي الهائل المتزايد الذي سيؤدي كنتيجة الى زيادة الضعط على حكومة تريد تجنب الاضطرابات الاجتماعية وأعمال الشغب بأي ثمن.

خاصة وأنك ترى أن الحجر الصحي لم يكن فعالًا حتى الآن وأن المدارس وأماكن العمل يمكن أن تظل مغلقة لفترة طويلة.

كلما طال الوقت كلما زاد خطر الإحباط بين المواطنين, حيث يمكنك رؤية الأسر الممزقة التي تدخل في الأضطرابات العائلية والمشاكل وسوء المعاملة مما يجعل الأمر سيئًا للغاية.

أعلانات

مكتب محاماة للأستشارات القانونية المجانية 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق