أخبار محلية

تعرف على النازي السويدي الذي قررت بولندا ترحيله لخطورته

.

قررت المخابرات البولندية يوم الثلاثاء الفائت طرد النازي السويدي الخطير أنطون تولين من بولندا لخطورته الجسيمة على العامة, حيث تم وضعه رهن الأعتقال الى أتمام عملية ترحيله.

النازي تولين عضو في حركة المقاومة الشمالية النازية وحسب السلطات البولندية فكان هدف بقاء تولين هناك للتدريب على أستخدام الأسلحة التي تم أستعمالها في نيوزلندا بعد الهجوم على المساجد هناك.

الآن سيتم طرد السويدي البالغ من العمر 22 عامًا ونظرًا لتقيم جهاز الأمن البولندي فإنه “خطير جدًا على السلامة العامة”.

تم تدريب أنطون تولين من قبل في روسيا قبل إدانته مع اثنين من رفاقه بالهجمات الثلاث التي هزت يتبوري في الشتاء بين عامي 2016 و 2017.

مكتب محاماة للأستشارات القانونية المجانية 

حيث حكم في وقتها  على أنطون تولين بتهمة محاولة الخريب الجسيم على العامة في مركز لجوء في  ليلبي في تورشلاندا وسُجن لمدة عام وستة أشهر. حيث وضع ديناميت لم ينفجر فرب المركز كما أن أثنين أخريين من أصحابه النازيين حكم عليهما بالسجن في تفجير أسفر عن فقدان أحد المنظفين في مركز اللجوء لساقيه.  حكم فيها على المشترك  الأول بالسجن ثمانية سنوات ونصف, بينما حكم الأخر بالمساعدة على التفجير الجسيم الضار بالعامة لمدة خمس سنوات .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق