أخبار محلية

ثلث بضائع التسوق عبر الإنترنت في السويد يتم إرجاعها .. ومطالب بإلغاء سياسة الإرجاع المجانية

 

الشراء أونلاين من متاجر سويدية عبر الإنترنيت أصبح أمر سهل ومعتاد ويفضله الكثير في السويد .. كيف لا والجميع يستطيع الشراء دون الدفع المسبق عبر ” كلارنا ” وإعادة البضائع مرة أخرى مجانا عبر البريد أن لم تروق له فهل يستمر الأمر رائع بهذه الطريقة ؟

 

 

أرقام جديدة نشرها التلفزيون السويدي تشير أن التجارة الإلكترونية زادت بنسبة 40 بالمئة في السويد ولكن حوالي ثلث البضائع يجري إرجاعها ، لذلك طالب باحثون بفرض ضوابط أو إلغاء الإرجاع المجاني للبضائع لأن كثرة إرجاعها تتسبب مشاكل عديدة . ولذلك ربما متعة التسوق عبر الإنترنيت والإرجاع المجاني تنتهي قريبا !!

 

 

 

 

 

 

حيث أشار خبير التجارة الإلكترونية في هيئة البريد السويدية Postnord ، آرني أندرشون أن هناك مقترحات لوضع رسوم على جميع أنواع البريد المرتجع حتى لو كانت الشركة مالكة البضائع تدعم الإرجاع المجاني .

 

وأضاف : ” كنت أتابع التجارة الإلكترونية وخلال عام کورونا 2020 حطمت التجارة الإلكترونية جميع الأرقام القياسية . وكان هذا التطور الأكثر تطرفة الذي شهدته في حياتي ” . وفي المتوسط ، يرجع الزبائن ثلث السلع إما بسبب الأحجام غير الصحيحة للملابس أو طلب أشياء منزلية لا يحتجونها أو لأسباب التجربة وإعادة السلع التي لا تعجبهم وأسباب أخرى .

 

وقالت الباحثة في عائدات التجارة الإلكترونية بجامعة بوروس ، آنا بيتيسمي في التجارة الالكترونية السويدية ، هناك ما بين 30 إلى 40 بالمئة من البضائع يجري إرجاعها ، في حين تبلغ النسبة في المتاجر التقليدية بين 1 و 2 بالمئة فقط ” . ويرى الباحثون أن زيادة عمليات الإرجاع تعني زيادة عملية النقل وتلويث البيئة .. كذلك زيادة مخلفات القمامة نتيجة عمليات الإرجاع واستبدال العبوات الكرتونية والبلاستيكية .. ما يزيد من تسبب مشكلات للبيئة .

 

 

 

 

 

 

إعلانات
أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد ,تواصل معنا عبر الرابط 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق