Uncategorized

” النالوكسون “… ترياق ينقذ حالات الجرعات الزائدة من المواد الأفيونية

“النالوكسون “هو ترياق جديد يمكن أن ينقذ الأرواح في حالة الجرعات الزائدة من المواد الأفيونية، ويأتي الترياق وفقًا لدراسة جديدة، قام بها الباحثون في جامعة مالمو السويدية، وآشار الباحثون أنه من الممكن إنقاذ المزيد من الأشخاص إذا تمكن الأقارب من الحصول على هذا الترياق بسهولة.

أعلى معدلات الوفيات

في عام 2020، توفي أكثر من 800 شخص، من جرعات مخدرات زائدة في السويد، مما يعني أن السويد لديها واحدة من أعلى معدلات الوفيات في أوروبا من حيث عدد السكان، وتنتمي تلك المواد التي تؤدي إلى معظم الوفيات، إلى مجموعة المواد الأفيونية، والتي تشمل الهيروين والمتغيرات الاصطناعية مثل الميثادون والفنتانيل.

قد يكون الترياق النالوكسون، بمثابة محاولة لإنقاذ حياة تلك المجموعة، إذا تم إعطاؤه مرتبطًا بجرعة زائدة، فإن تأثير الأدوية ينكسر وتزداد فرصة البقاء على قيد الحياة بشكل كبير.

ويوضح الباحثون، أن توافر النالوكسون محدود اليوم فقط لأولئك المدمنون على المواد الأفيونية، فهم وحدهم من يمكنهم الحصول عليها، ثم بعد ذلك، يعود الأمر إلى الشخص الذي يقوم بتمرير النالوكسون، إلى الشخص الذي يمكنه بالفعل إعطائه في وضع ما تناول جرعة زائدة.

الأصدقاء والأقارب في المقام الأول

وقد أظهرت الدراسة الجديدة من جامعة مالمو السويدية،  أن أولئك الذين تتاح لهم الفرصة في أغلب الأحيان لإعطاء الترياق، هم أصدقاء وأقارب الشخص الذي تناول الجرعة الزائدة، وقد فحصت الدراسة 193 حالة جرعة زائدة مميتة في Skåne، وفي ما يزيد قليلاً عن 40٪ من الحالات، كان هناك أشخاص آخرون في مكان قريب من الشخص المصاب.

ويشير الباحثون، إلى أنه غالبًا ما يكون الأصدقاء والأقارب هم الذين يشهدون الجرعات الزائدة، أو هم أول من يتواجد في مكان الحادث، يقول بيورن جونسون، أستاذ العمل الاجتماعي وأحد الباحثين وراء الدراسة: إذا كان بإمكانك إعطاء النالوكسون عند مشاهدة شخص في تلك الحالة،  فإن الاحتمال يزيد من قدرتك على إنقاذ حياته.

ويوضح جونسون، إنه لا توجد عيوب أساسية في إتاحة النالوكسون لعدد أكبر من الناس، حيث أن إذا تناوله الشخص دون تناول جرعة زائدة، فلن يحدث شيء، إذا ما كان الشخص كنت مدمنًا على المواد الأفيونية، ويشاركه هذا الرأي جوار جوتيرستام، طبيب الإدمان ورئيس الجمعية السويدية لطب الإدمان.

التشريع يضع حدا لذلك

تضع اللوائح الحالية حدا لتوزيع النالوكسون على نطاق أوسع، لأنه يقتصر على وصفة طبية فقط، وقامت الحكومة، بناءً على طلب البرلمان، بتكليف المجلس الوطني للصحة والرعاية في السابق، بالتحقيق في كيفية تمكن المزيد من الأشخاص من الوصول إلى النالوكسون، لكن التحقيق لن يعرض إلا بعد عامين من الآن.

وقدم عضو البرلمان نيلز باروب بيترسن، مرتين اقتراحات بأن الحكومة يجب أن تغير القانون وتصنع الدواء بدون وصفة طبية، وتم رفضه في المرة الأخيرة، ولكن الآن اللجنة الاجتماعية تطرح القضية على مائدتها مرة أخرى.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق