أخبار محلية

مكتب المدعي العام السويدي يحقق في جرائم الحرب في أوكرانيا

بدأ مكتب المدعي العام السويدي تحقيقًا أوليًا في جرائم الحرب الخطيرة، التي توجد الآن جراء الحرب في أوكرانيا، وقالت المدعية العامة للغرفة كارولينا ويزلاندر ” ما يهمنا في الوقت الحالي هو شهود عيان مباشرون، ونحن مقتنعون بوجودهم”، كما بدأت المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي سابقًا، تحقيقًا في جرائم حرب محتملة في أوكرانيا عقب الغزو الروسي.

جرائم الحرب

تجري الآن التحقيقات في جرائم الحرب المشتبه بها في السويد، في مسارين مختلفين من ناحية، كانت هناك تقارير من الجمهور تتحدث عن جرائم الحرب وجرائم العدوان، والتي يتم التعامل معها بالطريقة المعتادة.

ومن ناحية أخرى، شرع المدعون في الوحدة الوطنية لمكافحة الجريمة الدولية والجريمة المنظمة، التابعة لمكتب المدعي العام، في إجراء ما يسمى بالتحقيق الأولي الهيكلي في جريمة حرب خطيرة.

لا مشتبه بهم

وفقًا للمدعي العام كارولينا ويزلاندر، لا يوجد مشتبه به محدد في ذلك الأمر، وهذا ليس الغرض، وبدلاً من ذلك فإن الفكرة هي أن تكون قادرًا على تأمين الأدلة المتوفرة، في السويد تخص جرائم الحرب في أقرب وقت ممكن.

وقالت ويزلاندر: الغرض من ذلك هو أننا إما يجب أن نكون قادرين على استخدام الأدلة بأنفسنا، في محاكمنا السويدية في حال أصبحت ذات صلة، ولكن ربما يكون من المناسب مشاركة تلك الأدلة كمساعدة قانونية لمحكمة في بلد آخر، أو بدلاً من ذلك تقديمها للمحكمة الجنائية الدولية، التي فتحت أيضًا تحقيقًا وتحتاج إلى كل الدعم.

وأضافت المدعي العام، يوجد بالفعل تحقيقان أوليان آخران جاريان في جرائم الحرب على طاولات المدعين السويديين، يتعلق أحدهما بالجرائم التي ارتكبها النظام السوري بشكل رئيسي، والآخر يتعلق بالجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق.

وتابعت، لقد استقبلنا الآن عددًا من اللاجئين إلى السويد، وكما تبدو التوقعات، فمن المتوقع أن نستقبل عددًا غير قليل ممن يأتون من أوكرانيا في السويد، ومن ثم لدينا فرصة لتأمين معلوماتهم هنا.

وأشارت، صعب التحقيق في هذه الأنواع من الجرائم عندما تُرتكب في بلد آخر، وإذا كان لا يزال هناك نزاع، فهذا يعني أن التحقيقات في مسرح الجريمة صعبة للغاية، قد يكون من الصعب أيضًا تحديد الأشخاص الذين انتشروا حول العالم.

وأكدت أن عامل النجاح هو التحلي بالصبر مع التعاون القضائي الدولي، ويجب أن نتذكر أننا ما زلنا نحاكم الناس بتهمة الإبادة الجماعية في رواندا وهذا قبل 25 عامًا ، كما تقول كارولينا ويزلاندر.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق