أخبار دولية

رؤساء الوسطى مصرفيون إثراء أنفسهم: حالة جديدة من السويد والولايات المتحدة

 حالة جديدة من السويد والولايات المتحدة كشفت تقرير جديد أن ستة من كبار المسؤولين في البنك المركزي السويدي Riksbank حققوا ملايين الدولارات من الاستثمار في الأسهم والصناديق  والمكاسب التي ربما تكون قد تأثرت بقرارات سياسة البنك خلال أزمة Covid-19 بين مايو 2020 وأكتوبر 2021، والمسؤولين بمن فيهم محافظ البنك المركزي السويدي ستيفان إنغفيس واستثمرت من بين إجمالي نحو 30 مليون كرونا سويدية [3600000] في الأسهم والأموال، وفقاً للتقرير الصادر عن SVD Näringsliv وهي شركة سائل الإعلام المحلية.

حالة جديدة من السويد والولايات المتحدة لتحسين أداء السوق

ومع ذلك خلال أزمة كوفيد اتخذ إنجفيس وفريقه جميعهم أعضاء في المجلس التنفيذي لبنك ريكسبانك وقرارات من المفترض أنها مصممة لتحسين أداء السوق ولكن انتهى بهم الأمر بضخ أسعار المساكن وأرسلوا سوق الأسهم السويدية إلى مستويات قياسية.

كبار المسؤولين يصبحون أثرياء

وتوضح إن الحاكم إنغفيس حصد أكبر مكافأة من حيث القيمة وارتفعت محفظته  التي تشمل صندوق مؤشر سويدي  وصندوق معدل فائدة قصير وطويل الأجل  وأسهم في أكثر من اثنتي عشرة شركة سويدية كبيرة بمقدار خمسة ملايين كرونا [600000 دولار أمريكي] إلى 24 مليون كرونة و 2.88 مليون دولار أمريكي.

استفاد إنجفيس من أزمة كورونا لدعم حصته في شركة الخطوط الجوية الاسكندنافية (SAS) التي طرحت أسهمًا جديدة لزيادة رأس المال ويوضح التقرير إن العديد من الشركات في محفظة المحافظ استفادت من صحافة الأوراق النقدية لبنك ريكسبانك وأيضًا من قرار البنك المثير للجدل لأول مرة على الإطلاق لشراء ما يسمى سندات الشركات.

ومن خلال فترة المراجعة اشترى Riksbank سندات من حوالي 60 شركة سويدية كبيرة وكانت الفكرة هي إبقاء أسعار الفائدة وتشمل الشركات شركة الغابات SCA وشركة النظافة Essity  والشركة الصناعية Epiroc وعملاق القفل Assa Abloy  وشركة Sandvik الهندسية وغيرها.

في حالة  باعت نائبة رئيس البنك جميع أموالها تقريبًا بحوالي 240 ألف دولار قبل أزمة كوفيد مباشرة بنسبة 40٪ تقريبًا لتصل إلى 1.8 مليون كرونا [حوالي 216000 دولار] خلال الوباء دفع بريمان سياسة ريكسبانك نحو احتواء تأثيرات تغير المناخ ووفقًا للتقرير فإن محافظي البنوك المركزية الآخرين يدخرون الأموال بشكل منتظم ويمتلك نائب المحافظ مارتن فلودين وحدات في أحد عشر صندوقًا واسعًا للأسهم ارتفعت قيمة الأموال بشكل حاد خلال الأزمة ومن 1.2 مليون كرونة [ 144000 دولار] إلى 1.6 مليون كرونة [ 192000 دولار].

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق