أخبار محليةقصص

حكم جديد لمحكمة الهجرة يمنح الأشخاص ذوي الأقامات المؤقته حق لم الشمل

.

هناك العديد من طالبي اللجوء الذين يحملون تصاريح إقامة مؤقتة لا يزالون في انتظار الموافقة  لجمع شمل الأسرة. و الآن جاء قرار أولي جديد في المحكمة العليا للهجرة مما يزيد من فرص المجاميع   التي جاءت قبل 24 نوفمبر 2015 لتكون قادرة على جلب الأطفال والأزواج.

حيث كان منطلق محكمة الهجرة من هذا الحديث هو  أن الأشخاص الذين لديهم  أسباب معقولة للبقاء أو “توقعات معقولة” للحصول على الإقامة الدائمة سيكون لديهم الحق أيضا في لم الشمل .

كما ينطبق أيضا على أولئك الذين ليس لديهم وضع صفة لاجئ سياسي  وأنما سيضمن لم الشمل في هذه الحالة من لديهم  تصنيف الحماية البديلة  و الذين يحملون تصاريح إقامة مؤقتة. وفي هذه الحالة يعتبر الموضوع هو سابقة قضائية للرجل السوري الذي كان يريد جلب زوجته وطفلته الى  السويد .

أنيتا ليندر المحامية في غرفة التجارة في ستوكهولم وايضا في  محكمة الهجرة العليا. تعتقد أن الحكم سيكون مهمًا.

” نعم، إنه أمر مهم لأن لا يزال هناك عدد من الناس الذين جاءوا قبل 24 نوفمبر 2015، قبل تنفيذ  القواعد الجديدة الماضية  حيز التنفيذ، وفي هذه الحالة  ستحصل هذه المجموعة  على الأمكانية ل جلب أفراد الأسرة.

دائرة  الهجرة رفضت طلب الرجل  السوري منذ  عام 2016 بخصوص لم شمل عائلته  لأنه حصل على تصريح إقامة مؤقتة*الحماية البديلة* . ثم قام بالطعن في الحكم والآن اتى حكم  محكمة الهجرة بأن العائلة لديها  الحق في لم الشمل.

دائرة  الهجرة السويدية رحبت  بالحكم الجديد لأنه يوضح الآن كيفية التعامل مع التقديمات الجديدة من قبل الأشخاص الذين لديهم حماية بديله ولديهم فرصة للحصول على أقامة دائمية كما أن التقيمات ستكون أيضا انطلاقا من ترسخ الشخص في المجتمع وعمله ولغته وتطوره في المجتمع كفرد كما أنه سيكون مبني ايضا على التقيم الحالي للبلد والوضع الأمني فيه .

عامر الهندي الذي جاء الى السويد في خريف عام 2015. جلس لمدة  ثلاث سنوات في السويد و لم يكن قادرا على جلب اهله وطفليه  من  لبنان مع والدته التي  ظل ظروف صعبة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق