أخبار محلية

مسلمة عربية في مدينة فستروس تضطر الى التخلي عن حجابها بسبب الزي الطبي السويدي

الواقع السويدي يطلع على حالة مضايقة لحرية اللبس الشخصية في احد مراكز صحة طب الاسنان في مدينة فستروس حيث بعد ان حاولت المراة بكل شتى الطرق البحث عن عمل مع دراسة طويلة تاتي المضايقات من بعض المرضى الذين لديهم اسلام فوبيها واحكام مسبقة ضد المحجبات العاملات في مجال طب الأسنان .

بعد ان حصلت المرأة على العمل تلتقي بربة العمل السويدية التي تعطيها ملابس يضهر فيها منتصف اليد والرقبة مع خلع الحجاب وتبديله بقبعة طبية مما ينسف كل شروط الحجاب التي يفرضها الدين الاسلامي.

ليس فقط ان الامر يقف عند هذا الحد, وانما تعاني المرأة من تميز المرضى السويديين حيث حسب واقعها تعاني من عدم اكتراث المرضى السويديين بالحديث معها كطبيبة حيث انهم يلجئون بالحديث مع مساعدة الطبيبة في وصف اوجاع الاسنان بالرغم من ان المريض يلجأ في الحالات الاعتيادية الى الطبيب في وصف حالته, وكل  هذا ليس بسبب عارض اللغة بالمرأة تجيد التكلم  بعد حوالي عشرة سنوات من فترة سكنها في السويد. \

[ads1]

السبب الذي تم اعطائها للطبيبة العربية بخلع الحجاب هو بسبب “المايكروبات” الامر الذي لا يببرر تضيق قانون اساسي سويدي وهي حرية الاديان, حيث ان هذه الملابس تستعمل في البلدان الاسلامية ولم يشتكي احد منها بسبب مرض معين اصابهم بمكروب.

في نهاية المطاف شعرت المرأة بأنجبارها على خلع الحجاب للحفاض على عملها الذي حصلت عليه بعد عدة رفوضات في السابق لاسباب تصفها هي انها ترجع لحجابها.
هذا الامر سيكون له عواقب سلبية على السويد حيث يتعلق الشخص بقشة من المشكلة ويترك المشكلة الكبيرة وهي نقص في الكادر الطبي بشكل عام في السويد, الامر الذي سيجعل الامر للمحجبات صعبا لخيارات العمل المطروحة في السوق.

[ads1]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق