Uncategorized

دراسة علمية جديدة تثير جدل واسع “الذكر ليس كالأنثى”

دراسة علمية جديدة تثير جدل واسع “الذكر ليس كالأنثى”

يدعي العلماء أنهم اكتشفوا أن الاختلافات بين أدمغة الرجال والنساء تبدأ في الرحم حسب ما جاء في صحيفة الديلي ميل البريطانية.

من المرجح أن يكون الاستنتاج هذا مثيرًا للجدل حيث يدعي بعض الخبراء التأثيرات الاجتماعية أكثر من التأثيرات البيولوجية.

لكن العلماء الذين أجروا عمليات مسح للدماغ لـ 118 من الأجنة في النصف الثاني من الحمل لتحليل الروابط بين الجنس وتم التوصل الى أن المخ في تكونه مختلف حسب الاختلافات بيولوجية.

أما البروفيسور توماسون الذي صرح أن للأولاد  أكثر عرضة للتأثيرات البيئية.

أما البروفيسورة جينا ريبون مؤلفة كتاب “الجنس المختار ” قالت عن الأختلافات بين الذكر والأنثى هي  استنتاجات لا أساس لها.

ووفقا للدراسة الأمريكية التي نشرت في مجلة العلوم العصبية المعرفية التنموية أظهرت أن أدمغة الإناث تنمو في الرحم على شكل شبكات “بعيدة المدى”.بينما عن الأولاد فأن التأثير يكون حسب البيئة.

أعلان : هل أنت بحاجة الى محامي متمرس في قضايا الجنائيات ؟
لا تتردد أحجز هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق