أخبار محلية

دراسة” قابلية أنتشار العدوى عن طريق الصغار هي نفسها عند الكبار”

لا ترى هيئة الصحة العامة فائدة في إغلاق المدارس الابتدائية.

بنفس الوقت تأتي الدراسة التي تتحدث كون  الأطفال ينشرون العدوى مثل البالغين حسبما ذكرت صحيفة الجارديان.

ووفقًا للدراسة الألمانية فيمكن للأطفال حمل نفس كمية الفيروسات في الجسم.

الدراسة ، التي لم يتم نشرها ومراجعتها بعد ، تستند إلى نتائج الاختبار من الناس في برلين. تم اختبار 60.000 شخص و 3700 نتيجة إيجابية للفيروس.

قام الباحثون بقياس وجود الفيروسات في أعضاء الجهاز التنفسي في مختلف الفئات العمرية ،

وخلصوا إلى أن كمية الفيروس لا تختلف بشكل كبير بين الأطفال في سن ما قبل المدرسة وكبار السن ، على الرغم من أن الأطفال لديهم أعراض أخف.

“بناءً على النتائج ، يجب أن نكون حذرين بشأن فتح عدد غير محدود من المدارس والمدارس التمهيدية في الوضع الحالي.

حسب ماكتب عالم الفيروسات كريستيان دروستين وزملاؤه في مستشفى شاريتيه الجامعي في برلين: “يمكن للأطفال أن يكونوا معديين مثل البالغين”.

تشير عدة تقارير إلى أن الأطفال ليسوا معديين بنفس الدرجة كما هو الحال عند الكبار و
لا توصي هيئة الصحة العامة بإغلاق المدارس ، ووفقًا للسلطة فأنه

لا يوجد سبب لبقاء التلاميذ في المنازل للوقاية من العدوى دون وجود أعراض عليهم.

– نحن نعرف القليل جدا عن انتشار العدوى في هذا حسب قول المؤوسسة ، ولا نعرف فيما أذا كان هذا الأمر له دور كبير على الإطلاق.

لذا فمن الواضح أن الأطفال غير واضحين. ومع ذلك ، ليس هناك الكثير ليقال عنه.

وحسب قول  عالم الأوبئة أندش تيغنيل لـل SVT: “لا نرى أي تفشي للمرض حول المدارس ، كما أننى نرى في نفس الوقت  الآن بدأ الدول فتحت المدارس تدريجيا”.

لحجز إستشارات قانونية خاصة بقضايا العائلة أدخل على الرابط مكتب محاماة للأستشارات القانونية المجانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق