أخبار محلية

اعتراف رئيسة حزب المسيحي الديمقراطي بأن الحقيقة أشبه بالتشهير والذم في السويد

جاء إلينا اليوم اعتراف رئيسة حزب المسيحي الديمقراطي إيبا بوش بأنها قد قامت بالافتراء والتشهير بحق الرجل الكبير في السن الذي حرصت على شراء منزل منه في العام الماضي، وهذا الاعتراف جاء عن طريق حسابها على أحد وسائل التواصل الاجتماعي حيال ارتكباها لمثل جريمة الذم هذه، وإليك بعض المعلومات عن الأمر.

رئيسة حزب المسيحي الديمقراطي

حرصت رئيسة حزب المسيحي الديمقراطي اليوم على الكتابة أنها قامت بارتكاب هذا الفعل تجاه الرجل المسن الذي اشترت منه المنزل، وقامت بالاعتراف لأنها لا تريد أن تقوم بالمثول إلى المحاكمة لأن لديها الكثير من المهام الأخرى التي تتعلق بالحزب، وقالت أنها لم تكن تشهر به على الإطلاق بل كانت تقول الحقيقة، وحرصت على القول أن الحقيقة قد تتمثل بشكل افتراء داخل السويد وهذا حسب القانون السويدي، لكن بالتأكيد لن تجد هذا الأمر في بلدان أخرى.

اعتراف إيبا بوش

حرصت إيبا بوش رئيسة حزب المسيحي الديمقراطي على التحدث أن المدعي العام في السويد سيقوم بإصدار حكم مع وقف التنفيذ بالإضافة إلى إلزامها لدفع مبلغ حوالي ألف كرونه وهذا الدفع سيكون لمدة ستين يومًا، كما يجب أن تقوم بإيداع مبلغ للصندوق المخصص للضحايا في السويد.

الحدث الذي أدى إلى هذا الأمر عندما قامت بوش في التاسع عشر من شهر فبراير على نشر منشور تقول فيه أن الوكيل الخاص ببائع المنزل التابع لها ما هو إلا مجرم، وهذا جاء بسبب تقديم أوراق تفيد فيها أن الرجل البالغ من العمر 81 خرف لم يدرك شيء وهو يقوم بتوقيع العقد، على الرغم منه أنه حصل على الدفعة الأولى من المبلغ المخصص لشراء هذا المنزل.

جاءت المشكلة عندما شهر صاحب المنزل بالندم عندما قام بالتوقيع، وأن الأفراد من حوله هم من حاولوا إلغاء هذا العقد، مع أن صفقة البيع كانت تجرى بشكل مثالي ومميز، لكن مع تقديم الوثائق بعد أهلية هذا الرجل على القيام بالتحكم في كافة الأموال الخاص به، بالإضافة إلى أنه قال أن بوش استغلت الموقف وحصلت على المنزل أقل من حقه الأصلي بمليونين كرون.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق