أخبار دولية

رئيس الوزراء السويدي يطلب مساعدة كوريا الجنوبية في مواجهة الكورونا

.

يوم الجمعة الفائت تحدث ستيفان لوفين عبر الهاتف مع رئيس كوريا الجنوبية جاي إن مون ، بمناسبة فيروس الكرونا وأنتشاره العالمي.

– حسب السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء السويدي الذي تحديث لصحفية السفنسكا داغبلادت فأن الحديث جرى حول الأجرائات التي قامت كوريا الجنوبية بأتخاذها, البلد الذي أجرى أكثر عدد من التحليل على المصابين والمشتبه بأصابتهم بالفايروس .

كما كتبت الصحيفة أن الرئيسين  اتفقا على تعاون بشأن اللقاحات.

أجرت كوريا الجنوبية حتى الآن أكثر من 300000 اختبار ، وفي الوقت نفسه لديها شبكة 5G متطورة ومتاحة في تتبع العدوى.

كوريا الجنوبية متقدمة قليلاً في محاربة الكرونة مقارنة ببقية الدول. لذلك كان من المهم أن يتم التواصل مع الرئيس أن مون الذي فسر  الإجراءات التي اتخذتها البلاد حسب  السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء السويدي لوفين.

كوريا الجنوبية ، على عكس العديد من البلدان الأخرى  مثل السويد ، لم تغلق حدودها أو تجعل مدنها في حجر صحي كامل.

وفقًا لـ سفنسكا داغبلادت عرضت كوريا الشمالية وفقا لوسائل أعلام كورية جنوبية عن طريق رئيس وزرائها السويد التعاون مع السويد ومشاركة  قاعدة “البيانات السريرية المتعلقة بمرضى الكوفيد 19 “.

أقرأ أيضا : مدير صحة ستوكهولم”أرى أنتشار الكرونا كالعاصفة”
أقرأ أيضا : الأمراض التي تصعب عليك مقاومة فايروس الكرونا

وكتبت صحيفة “كوريا هيرالد” أن لوفين عبر  عن “إعجابه الشديد” بالعمل الذي قامت به كوريا الجنوبية حتى الآن.

الوصفة وراء معركة كوريا الجنوبية الناجحة ضد الكرونا 
في عام 2015 ، عانت كوريا الجنوبية من وباء متلازمة الشرق الأوسط  بعد أن سافر رجل أعمال كان في الشرق الأوسط ليرجع مصابا  الى منزله بالفيروس. ليموت بعدها 38 شخصًا في البلد لكن كوريا الجنوبية تعلمت درسًا من ذلك.

لدى الدولة اكتشاف متقدم لتعقب المصابين والذين ألتقوا بهم عبر شبكة الأنترنت من خلال خدمات الرسائل القصيرة والمواقع الإلكترونية حيث يمكن للمواطنين تعقب أماكن المصابين عن طريق الهواتف الذكية والمراقبة بالفديوا وتحويلات بطاقات بنكية.

أعلانات

مكتب محاماة للأستشارات القانونية المجانية 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق