Uncategorized

رحلة “الخطوة الأخيرة” تصل الى البرلمان السويدي

إعداد وتقديم: عمر فيصل

 

 

رحلة الخمسمائة كيلومتر التي مشتها مجموعة من الناشطين سيراً على الاقدام من مدينة غوتنبرغ الى العاصمة ستوكهولم، بدأتْ آخرَ خطواتِها في اتجاهِ البرلمان السويدي، للوقوفِ جنباً الى جنبٍ ٍمع اللاجئين المتضررين من قراراتِ دائرةِ الهجرةِ.

الرحالةُ نظموا عندَ وصولِهم الى ستوكهولم مسيرة َالخطوةِ الأخيرةِ نحوَ البرلمانِ، أمس الأحد، وانضمَ الى هذهِ المسيرةِ مجموعةُ من اللاجئين والناشطين، تعبيراً عن استيائهم للقوانين  المعمول بها حالياً، بخصوص اللجوء إلى السويد وأوضاع اللاجئين القانونية فيه.

مسيرةُ الأفرادِ قُدرتْ بالمئاتِ، من الطامحينَ بضرورةِ أن تغيرَ الحكومةِ السويديةِ في قراراتِها الظالمةِ على حد قولهم، واتخاذِ قراراتٍ أكثرَ انسانيةٍ ومطالبينَ بالعفوِ العامِ لجميعِ اللاجئين المرفوضةِ طلباتِ لجوئِهم، ومنحِ الإقامةِ الدائمةِ لجميعِ اللاجئين.

وكتب المتظاهرون أسمائهم على أوراق صغيرة علقت على جدار قرب قبة البرلمان. رسالة منهم ليقرأها اليوم الاثنين أعضاء البرلمان السويدي الذين يعملون على صياغة سياسة هجرة مشددة جديدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق