أخبار محلية

ردود فعل غاضبة بعد تدخل أهالي سويديين لمنع أبنائهم من زيارة مسجد أسلامي

الموضوع بدء بعد أن زار الطالب المسلم الذي يذهب في المرحلة الأبتدائية في مدرسة في مدينة يتبوري الى كنيسة سويدية في حصة الديانة التي يذهب اليها في مدرسته الأبتدائية.

حيث حسب كلام الأهل يعتبر الطالب هو الشخص الوحيد المسلم بين زملائه السويديين في مشور كتبه الأهل عن حالة أبنهم الذي شعر بأحباط كبير بعد أن خطط وتحضر لزيارة زملائه في المدرسة الى المسجد الأسلامي والذي تم ترتيب موعد فيه مع أمام المسجد والذي أبلغ الأدارة ببعض العادات المتبعة في اللباس.

يوم الخميس كانت ستقوم المدرسة الأبتدائية في يتبوري بزيارة المسجد حيث تم التخطيط للزيارة كجزء من التعليم للحصة الدينية في المدرسة  وتلقى الأهالي توجيهات تتعلق بالملابس حسب ماكتبته صحيفة اليتبوري بوست كما ذكرت أم الطالب المسلم أن أبنها كان يتطلع للزيارة وأنه كان متشوق ومتوتر قليلا قبل الموعد.

– كان متوتراً قليلاً لكنه فخور بأنهم سيذهبون إلى المسجد كما وعدته أمه أن كل شيء سيكون على مايرام وأن الطلبة الأخريين سيعبرون عن أعجابهم في الموضوع حسب قولها لصحيفة الأفتون بلادت.

ولكن بعد ساعة فقط عاد الصبي إلى المنزل والأم سمعت أن الزيارة تم ألغائها بسبب أعتراض الأهالي على الزيارة, ورمي الاعذار على قواعد اللبس وأن المسجد هو مكان لجبر البنات على الحجاب حسب قول أحد الأباء.

وبعد سماع لأنتقادات بعض أولياء الأمور قرر المدير إلغاء الزيارة الى المسجد.

أم الطالب ذكرت لصحيفة الأفتون بلادت أنها مستاءة للغاية بسبب التصرف وشيء محزن , وعندما تواصلت الأم مع المسجد أكدوا لها أن المسجد لم يطرح شرط لبس الحجاب للطلبة أصلا وانما تم فهم ذلك بسبب آراء إستباقية سلبية عن المسجد.

حسب ما إطلعت عليه الصحيفة كان المطلوب من قبل الطلبة هو لبس بنطلونات طويلة مع تي شيرت بذراع طويل من غير وجود أي مطلب للحجاب.

وفقًا لمديرة المدرسة فقد تم تأجيل الزيارة ليحصل أهالي الطلبة على معلومات كاملة غير منقوصة.
حيث قال:

“كانت المعلومات التي خرجت إلى أولياء الأمور خلال الأسبوع تفتقر للأسف للدقة فيما يتعلق بمتطلبات الملابس أثناء الزيارة

. وقد أدى ذلك إلى تفاعل العديد من أولياء الأمور في المدرسة. حسب ماكتبت المديرة الى صحيفة اليتبوري بوستن.

لكن الأم لا توافق على العذر الذي ذكرته المديرة وقالت أن المعلومات كانت واضحة وغير منقوصة كما أن الأيميل الذي وصل الأهل كان واضح المحتوى.

الأستشارات القانونية المجانية مع مكتب محاماة النصر لجهاد عميرات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق