أخبار محلية

لحملها رذاذ الفلفل في حقيبة يدها… الشرطة وجهت لها جريمة إطلاق النار

قبضت الشرطة السويدية على فتاة تبلغ من العمر تسعة عشر عامًا، كانت الفتاة تحمل في حقيبة يدها رذاذ الفلفل عندما خرجت إلى الحانة في فالبورج، لكن الشرطة اكتشفت الرذاذ، وهي الآن مدانة بجريمة إطلاق النار لحملها رذاذ الفلفل معها.

لحملها رذاذ الفلفل

تقول لفيليبا، البلغة من العمر تسعة عشر عامًا، والمدانة بجريمة إطلاق النار لحملها رذاذ الفلفل في حقيبتها:  يجب على الشرطة قبل محاسبتي على حمل رذاذ الفلفل لأني لا أشعر بالأمان، أن تقوم بمعالجة المشكلات التي تجعل النساء يتجولن بأشياء كهذه.

وفقًا لفيليبا، من المعروف أن الفتيات يخاطرن بالتورط في المشاكل في الحياة الليلية في أوبسالا، وأشارت لحملها رذاذ الفلفل لأنها لا تشعر بالأمان، ونوهت أنها لم  تكن تعلم أنه غير قانوني، وقالت ربما أكون مخطئه في عدم التحقق من ذلك، لكنى لم استخدمه.

الشرطة لا تريد التعليق

تم معاقبة فيليبا من قبل الشرطة وحُكم عليها بغرامة يومية لارتكابها جرائم بسيطة تتعلق بالأسلحة النارية، في حين لا تريد الشرطة التعليق على الأمر، أو تعريف المواطنين بدريمة حمل رذاذ الفلفل أو مدى خطورته، ومع ذلك كتب المتحدث الرسمي باسم الصحافة توبياس أهلين سفالبرو في رسالة بريد إلكتروني:

“إن مهمة الشرطة هي التحقق من أن كل شخص في السويد يتبع القانون السويدي”.

يعد رذاذ الفلفل قانوني في الدنمارك المجاورة، من بين أماكن أخرى، ولكن حذرت نقابة الشرطة من أن استخدام رذاذ الفلفل قد يؤدي إلى زيادة العنف، كما أن هناك قلق من أن الجمهور لن يتلقى تدريبًا على كيفية استخدام الرش.

وبحسب الشرطة، يشمل قانون الأسلحة النارية الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل وما شابه ذلك، ويحتاج الشخص إلى إذن من الشرطة للحصول على مثل هذه الأجهزة، وإذا حمل الشخص مثل هذا المنتج دون تصريح، فقد يُشتبه في ارتكابك جريمة بموجب قانون الأسلحة النارية، وهناك مجموعة متنوعة مما يسمى بخاخات الدفاع عن النفس في السوق، بعضها مشمول بقانون الأسلحة النارية، والبعض الآخر ليس كذلك، ويجب التأكد من المنتج.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق