أخبار محلية

باحث سويدي: كان يجب على السويد أن تستخدم الدبلوماسية بدلاً من رفع مستوى الدفاع

يجب على السويد أن تستثمر أكثر في الدبلوماسية، بدلاً من تسليح و رفع مستوى الدفاع وإرسال الأسلحة إلى أوكرانيا، هذا هو رأي جوناثان فيلدمان، الأستاذ المشارك في التاريخ الاقتصادي والعلاقات الدولية بجامعة ستوكهولم.

رفع مستوى الدفاع

يقول جوناثان فيلدمان، تم دفع المزيد من الأموال في رفع مستوى الدفاع وللتعاون الأوثق مع الناتو وتصدير الذخائر إلى أوكرانيا، هكذا بدا الأمر من السياسيين السويديين بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتابع، أرسلت السويد مؤخرًا شحنة ثانية من الذخائر إلى أوكرانيا، و 5000 طلقة مدرعة ومعدات لإزالة الألغام بتكلفة إجمالية قدرها 205 مليون كرونة سويدية، في التسليم الأول، بالإضافة إلى طلقات الدروع، تم أيضًا إرسال الخوذات وحماية الجسم وحصص الإعاشة الميدانية بتكلفة حوالي 400 مليون كرونة سويدية.

فقدت قوتها الدبلوماسية

على الرغم من أن السياسيين في الأحزاب البرلمانية السبعة يرغبون في إظهار جبهة موحدة، سواء من حيث تسليم الأسلحة إلى أوكرانيا أو اتجاه السياسة الأمنية، إلا أن هناك أصواتًا أخرى أكثر انتقادًا، ومنهم جوناثان فيلدمان.

وبحسب فيلدمان، فأن السويد فقدت قوتها الدبلوماسية من خلال رفع مستوى الدفاع، وإرسال أسلحة إلى أوكرانيا والتعاون مع الناتو، ويقول إنه كان أحد الأصول المهمة للغاية.

ويعتقد أن تقليد السويد في التوسط في النزاعات، كان سيعني للوضع الأمني ​​أكثر مما يمكن أن تفعله ميزانية دفاع أكبر، ويأخذ كمثال أزمة الغواصة في عام 1981، عندما جنحت غواصة سوفيتية في الأرخبيل خارج كارلسكرونا، وهو حدث يعتقد جوناثان فيلدمان أنه أكبر أزمة دبلوماسية مرت بها السويد منذ عقود عديدة، ويقول في ذلك الوقت لم يكن JAS Gripen أو الجيش هو الذي حمى السويد، بل كانت الدبلوماسية هي الأهم.

وفقًا لجوناثان فيلدمان، أنه بالإضافة للدبلوماسية التي تعمل على تحسين الوضع الأمني ​​في السويد، فقد كان من الممكن أيضًا أن تلعب دورًا مهمًا في محاولات الوساطة بين روسيا وأوكرانيا.

وأضاف، كان من الممكن أن تكون السويد مبتكراً دبلوماسياً كما كانت من قبل، لكنه ضاع لأن الأشخاص الذين يتمتعون بقدر كبير من القوة يؤيدون خط الناتو، وهناك خطر أن يتم استفزاز روسيا على حد قوله.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق