أخبار محلية

روسي يربح قضية ضد السوسيال السويدي بسبب أمتناع الأب عن”حضانة أسلامية”

.

الآب الروسي جاء الى السويد منذ سبعة أعوام وبعد دخول زوجته في حالة المرض بدأ السوسيال بالتحقيق مع الأب ليتم بعدها سحب الأطفال في عام 2017 بذريعة عدم قدرة الأب الأعتناء بأطفاله.

في 1 سبتمبر تم سحبه الى عائلة مسلمة لبنانية وصار الأب على تواصل بأبنائه فقط لمدة ستة ساعات في الأسبوع حسب ماذكرت صحف Dziennik NarodowyPolsat News  Poland In.

عندما تم سحب الأطفال كان والدهمLisov في سفر ولا يعلم أين تم نقل الأطفال بعدها.

حسب ممثل العائلة القانوني فلم يكن الأطفال مريديين للتواجد عند العائلة اللبنانية.

وبعد مرور فترة سنة قرر الأب الهرب مع بناته الى روسيا لكنه لم ينجح بعد أن تم إيقافه في بولندا بطلب من الشرطة السويدية حيث تم إيقافه في مطارWarszawa.

القضية حازت على انتشار في الرأي العام البولندي

الأب قام بعدها بطلب اللجوء هناك بسبب عدم رغبته العودة الى السويد والى حضن السوسيال, والذي حسب ممثل العائلة القانونيBabken Khanzadyan أدعى أن العائلة مسيحية والمحكمة السويدية لم تستمع الى طلبات تغير مكان الأطفال من عائلة مسلمة الى عائلة ثانية.

تمت إحالة القضية إلى المحكمة البولندية التي رفضت بالأمس  3 أبريل 2019  قرار الخدمات الاجتماعية بشأن تحوبل الأطفال  القسري لأنه ينتهك اتفاقية الاتحاد الأوروبي التي تنص على أنه يجب عدم وضع الأطفال في البيئات الثقافية الأجنبية التي تغاير بيئة العائلة الأصلية والتي حسب المحكمة البولندية شيء لم يتبعه السوسيال السويدي.”

المحكمة البولندية قررت نقل الحضانة الى الأب الروسي كما سيتم النظر الى قضية لجوئه هناك. وزير الداخلية البولندي شكر شرطة الحدود على المساعدة بعد حصول الأبناء على البقاء مع أبوهم حسب ما كتب على التويتر

.

صورة للأب مع البنت والمحامي في بولندا

طبعا لا يعلم بشكل تفصيلي لحد الأن ماهي الأسباب التي جعلت الشؤون الأجتماعية تتخذ قرار سحب الأطفال من الأب الذي كان في حالة سفر والأم التي كانت في حالة مرض.

أعلان:
أحجز هنا في الرابط التالي محامي بشكل مجاني للقضايا قانونية
أضغط هنا

الأستشارات القانونية المجانية مع مكتب محاماة النصر لجهاد عميرات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق