أخبار محليةمنوعات

سحب أجازة مدرسة بعد ممارستها الجنس مع أحد طلابها

.

المدرسة كانت على علاقة حميمة مع الطالب أمام الطلبة الأخرين من غير الأكتراث بذالك, حيث كان الطالب يذهب في المدرسة المتوسط  وحصل معها على تواصل في عدة مناسبات منها امام الطلبة.

هيئة التفتيش قامت بسحب أجازة التدريس من المعلمة بعد الحادثة , حيث حدثت أول مرة عندما كان الولد بعمر ال ١٥ سنة وهي بعمر ال ٤٠ لكن المدرسة لم تحصل المعلومات بخصوص الحادثة الى فصل الربيع الفائت بعد أن كان هناك شهود من قبل عدد من الطلبة في المدرسة على العلاقة الحميمة.

حيث كان الطالب في أحد المناسبات في أحد قاعات المدرسة وشوهد منزوع البنطلون وهو يقوم بالملاطفة مع المدرسة.

المدرسة كانت قد مارست الجنس الغير محمي مع الطالب كما كان هناك جنس فموي في الحادثة التي تم الأبلاغ عليها من قبل المدرسة بعد معرفتها بالموضوع, كما أن المدرسة كانت هي مسؤولة عن مادة الحياة والمعيشة الجنسية المشتركة ووضعت علامات له .

نظرت المدرسة بشكل جدي و خاص إلى القصة لأنها تتعلق  بأنها كانت إساءة لعلاقة المدرسة بطالبها وأساءة  الثقة لدى الطالب للمدرسة . في إشعار عملته المدرسة الى  إلى مديرية  التفتيش ، تم التوصل الى  إن المعلم لم يعد مؤهلاً لتعليم الطلاب الأصغر  سنًا بسبب وجود خطر من حدوث ذلك مرة أخرى.

وفقا لذلك ، تم سحب أوراق أعتماد المدرسة وهويتها التعليمية.

القرار جاء على النحو التالي

: “إن هيئة التفتيش المدرسية تصر في المقام الأول على أن مجلس الخاص بالمدرسين  يسحب  أوراق اعتماد المدرسة وهويتها  ، وثانياً ، يتم إخطارها بتحذير”.

المعلمة أعترفت  بالظروف الفعلية. وحسب التقرير انها “ارتكبت خطأ كبيرا وتصرف بشكل غير لائق في الدور المهني خلال أجزاء من الفصل الدراسي ربيع عام 2018 عندما اضطرت الاتصال غير الملائم مع  طالب في الصف الثالث ثانوي ” لكنها قالت  أيضا أن الطالب هو صاحب المبادرة في التواصل معها .
مكان الحادثة يتبوري حسب صحيفة اليتبوري بوست .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق