أخبار محلية

” سحب تصاريح الإقامة وحظر المدارس الإسلامية وتجهيزات للشرطة”…أهم مقترحات الديمقراطيون السويديون

بعد أعمال الشغب في عطلة عيد الفصح، أصدر الديمقراطيون السويديون عددًا من المقترحات حول كيفية استجابة المجتمع، في برنامج مكون من 30 نقطة، حيث قدمه الحزب اليوم، والتي احتوت على عدة إجراءات لم يثرها الحزب من قبل ومنها اقتراح سحب تصاريح الإقامة الخاصة بعائلات بأكملها، إذا تورط فرد ما في جريمة خطيرة بدرجة كافية وأن ما يسمى “نمط الحياة المعادية للمجتمع”، يجب أن يكون أساسًا للترحيل.

سحب تصاريح الإقامة

” تجهيز الشرطة بخراطيم المياه، وتوسيع نطاق المراقبة بالكاميرات في مناطق المشاكل، وحظر المدارس الإسلامية”،  كانت هذه بعض المقترحات في البرنامج المكون من 30 نقطة الذي قدمه الديمقراطيون السويديون اليوم.

ومن بين المقترحات المقدمة، على سبيل المثال، عدد من الأدوات الجديدة للشرطة على وجه التحديد، يتعلق الأمر بشراء واستخدام خراطيم المياه، والرصاص المطاطي بالإضافة إلى زيادة استخدام الغاز المسيل للدموع.

وأشار الحزب في مقترحاته، إلى ضرورة زيادة الحالات التي يكون للشرطة فيها الحق في استخدام الأسلحة، في حالة حدوث جريمة خطيرة، كما ينبغي سحب تصاريح الإقامة للأسرة بأكملها إذا تورط أحد أفرادها.

الانتماء للمجتمع

وبحسب المقترحات المقدمة، يعتبر أن ما يسمى بـ “الانتماء للمجتمع” هو أساسًا للترحيل أو سحب تصاريح الإقامة، وبالتالي لا ينبغي مقاضاة الشخص على جريمة من أجل الترحيل، لكن قد يكون سببًا كافيًا أن يعمل الفرد في بيئة إجرامية، أو من خلال “أسلوب حياة غير اجتماعي”، يُظهر أوجه القصور في التزاماته تجاه المجتمع في السويد، أو يشكل خطراً أو عبئاً خاصاً على السويد.

كما أشار الحزب إلى، أن لأطفال والشباب الذين ينخرطون في الجريمة، أو يتواصلون في بيئة العصابات، أن يتم نقلهم إلى ما يسمى بالمدارس الحكومية الإلزامية، وأن يتم حظر المدارس الإسلامية.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق