أخبار محلية

سويدي يطالب بتخفيف العقوبة بعد قتله شريكته بسبب الخيانة

.

كانت إلين فالك في التاسعة والعشرين من عمرها وعملت كصحفية في صحيفة فولكبلدت السويدية . في ليلة 1 مارس 2015  عثر  عليها مقتولة في منزلها في منطقة ليكسيلة

تم القبض على شريكها السابق والد أبنائها الثلاثة  بيتر أبرامسون  من قبل الشرطة.

في خريف عام 2014 ، اتخذ الزوجان مسارات مختلفة في الحياة ومضى كل منهما في طريقه .لكن بداية المشاكل بدأت في الفترة التي كان فيها بيتر يحتسي الخمر و المشروبات الكحولية وكان لديه مشاكل في الفصل بين الحلم والواقع  وفقًا لما جاء في التحقيق.

أصبح مهووسًا بفكرة أن شريكته السابقة لم تكن مخلصًة له و بعد اعتقال السويدي بيتر بعد وقوع الجريمة عثرت الشرطة على مذكرات يومية في منزله حيث كتب فيها  أن إلين فالك ربما كانت غير مخلصة في علاقتها معه  وكذلك أسماء الأصدقاء الذين اعتقد بيتر أنهم ساعدوها في الكذب عليه.

حكمت المحكمة المحلية على بيتر أبرامسون بالسجن مدى الحياة بتهمة القتل. تم بعد الأستنئناف لم يكن هناك تغير في الحكمة في محكمة السفيا الحكم حيث خلص  الحكم النهائي إلى أنه لم يعاني من أي اضطراب عقلي  مما يعني أنه طعن إلين فالك مع قصد وأصرار.

يتطلب تخفيف العقوبة
بيتر أبرامسون يبلغ من العمر 34 عامًا ويقضي عقوبة السجن في سجن كوملا يطالب الآن بإعادة النظر في القضية من قبل محكمة الأستئناف  أو المحكمة العليا حسب صحيفة الفولكبلادت التي كانت الضحية قد عملت بها.

في الطلب أشار  بيتر الى أنه لم يكن قصده القتل وأنما وقوع القتل حصل من دون قصد بذلك كما أن حالة وعيه العقلية لم تكن تؤهله أن يكون أنسان واعي بعقل مما يجعل مسؤولية القتل مخففه حسب رأئيه.

إعلانات

مكتب محاماة للأستشارات القانونية المجانية 

تسوق بشكل ألكتروني في أكبر متجر سوري في السويد

قم بتحميل تطبيق الواقع السويدي لتصلك أخر الأخبار 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق