أخبار محلية

شاهد نزاع حضانة بين أب وأم سويدية اما مركز الشؤون الأجتماعية

.

هكذا بدأت الأم السويدية في كتابة منشور على صفحتها في الفيسبوك تطالب فيه الناس بالمساعدة بعد تعرضها لركله من قبل زوجها السابق الذي خلف لها أبن يدعى أيفار.

الأم كتبت على صفحتها عن  أختفاء والد إيفار من حياة إيفار عندما كان عمره أربعة أشهر ولم تسمع منه ولا رسالة واحدة طول الفترة التي تمثلت بالسنة والنصف من عمر أيفار ذات الثلاثة سنوات .

وكتبت الأم أنها لم تعرف مكان إقامة الأب أو مكان وجوده على الإطلاق. حتى أن أم أيفار  كتبت ما لا يقل عن 100 رسالة تدعوا فيها والد أيفار على أن لا يتخلى عنها وعن إبنها لكن المحاولة كانت من غير نتيجة حسب كتابتها في المنشور .

والد إيفار لا يسمح لزوجته السابقة  أو بقية أطفالها  الآخرين بالتواصل مع إيفار وبين أخوته.  والأم هي من وقفت مع أبنها بفترة أطول حسب أدعائها.

في الفديو يضهر والد أيفار حامل أيفار للحصول على حق الرؤيا معه حيث أن المحكمة في وقات سابق قد حكمت بذلك, لكن عندما حان الوقت لأخذ الطفل من والده حاولت الأم عرقلة العملية مما جعل والد أيفار يتصرف بطريقة عنيفة وغير لائقة.

المحكمة لم تغير شيء بعد الحادثة,بعد أن أدعت الأم حدوث ضرب ضد الأم, وأكتفت المحكمة بالتعليق على الحاثة بأن التصرف لم يكن لائق لكن الأم لم تكن حريصة على ترك أيفار لوالده عدة مرات, وفي التقيم النهائي لم تغير المحكمة من قرار الأبقاء على لقاء الأب والأم معا بعد أن حاولت الزوجة الأستفادة من هذا الضرف الذي تم تصويره في المقطع.

كما تم تغريم الأم عشرين ألف كرون نتيجة رفضها تنفيذ قرار محكمة سابق بأعطاء الأب حق الرؤيا مع أبنه. المبلغ تم جمعه من قبل الأم بعد تصوير المقطع ونشره على الفيسبوك لكي تسدد الغرامة المفروضه عليها من المحكمة. الأم ستقوم بالأعتراض على قرار المحكمة الأبتدائية على القرار الذي تعتقده غير منصف بحقها بسبب خوف أبنها أيفار الواضح من والده والذي قد يعلله البعض بعدم تعاون الأم بخصوص حق رؤية أبنها لوالده. حيث أدعت الأم أن أشخاص كانوا يبحثون على والد أيفار بسبب الدين الذي عليه مما يجعلها أيضا متخوفة على أبنها كما كتبت على صفحتها في الفيس بوك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق