أخبار محليةثقافةقصصهجرة

طالبة سويدية تخسر مئات الألاف بعد أن أشتكت على مدرسة البلدية

.

بعد أن أشتكت الطالبة من مضايقات من الطلبة المحيطين بها وصل الموضوع الى الوالدين واللذان بدورهما قاما بمساعدة أبنتهما بالشكوى على البلدية ورفع دعوى شخصية عند المحكمة الأبتدائية في فستروس  ضد المدرسة التابعة لبلدية سالا في مقاطعة فستملاند وطالباها بتعويض قدره ٢٢٠٠٠ الف كرون منذ يوم الدعوة مع أدخال فوائد على المبلغ لحين البت في القضية.

الواقع السويدي أطلع على قضية المحكمة والتي وجدت مفصلة في الحكم الذي خرج الجمعة الماضية من محكمة فستملاند.

البنت قدمت الشكوى منذ عام ٢٠١٥ ومنذ ذالك الحين كان هناك تراشق بالأتهامات مابين أهل الفتاة والمدرسة, أهل الفتاة الذين منعوا قبل اطلاق الدعوة على المدرسة من الدخول الى المدرسة بسبب كونهم عنصر يزعج عملية سريان التعليم من قبل المدرسين.

البنت قدمت بشكوى مع المحامية التي كونت لها صيغة قانونية للمحكمة والتي كتبت فيها النقاط التي تعرضت لها البنت في فترة دراستها مابين ٢٠14 الى فترة ٢٠١٦ مع ذكر التواريخ والحوادث بالتفصيل .

الطالبة أدعت التالي :
في فبراير 2014 ، صرخ احد الطلبة كلمة عضو الرجل الذكري في أذنها مرتين
خلال الدرس.

– في 1 أبريل من عام  2014 ،  حاول الطالب الذي أسمه دلفان خنقها.

– في أكتوبر 2014 ، حاولت الطالبة نورا خنقها في ثلاث مناسبات مختلفة.

– في أكتوبر 2014 ، قامت الطالبة  نورا مع ثلاثة تلاميذ آخرين – ، دولفان  وموكي و
أندرياس -بنعتها ب  “لاكي باكى”.

كما أدعت الطالبة لاكي في دعوتها أن  المعلمة كريستينا لند  هيرمانسون لم تسلم عليها .

– في يناير 2015 ، حديث للمرة الثانية  أن المعلمة  كريستينا لند هيرمانسون
لم تسلم عليها .

– خلال ربيع عام 2015 ، تعرضت للتخويف من قبل الطلاب إينا و
إميليا ، التي همسا في أذن بعضهما  وضحكتا ، ونظرا اليها بنظرة شريرة
، وعلقا على  أشياء البنت لاكي بطريقة سيئة ، ثم قالا  لها أنها ستضطر في النهاية الى عمل ماتفعله  أينا و أميليها كما أنها ستجبر على أكل ولبس ما تشاء البنتان.
كما علقا بسخرية على وجبة مابعد الأفطار التي بحوزة لاكي .

– في 17 أبريل 2015 ، ضربها  طالب علي عينها . علاوة على ذلك ، قام الطالب بنيامين بوضع رجلع كحجر عثرة أما طريقها.

– في 20 أبريل 2015 ، أخبرها الطلبة  إنا وإيميليا وعلي بأن عليها الأنتهاء من أسلوب الوشاية

– في 2 يونيو 2015 ، قأمت  الطالبة إينا بمدها على الأرض في مصارعة وتوعدتها باضرب كما قامت برلكلها .

– في 5 يونيو 2015 ، عانقت المعلمة آنلي رابي الطلاب إينا وإميليا
، لكنها لم تقوم المعلمة حتى بألقاء  التحية على البنت لاكي .

– في 10 يونيو 2015 ،تمت مقاطعة لاكي بشكل متقصد مرات عديدة من قبل  إينا وإميليا ، الذان ضحكا أيضا   بصوت عال في وجهها.

في 11 يونيو 2015 ، قامت  الطالبة إميليا بكمشها من معطفها  وضربها
على عنقها  بحيث حصلت على علامة.

– في 5 أكتوبر 2015 ، قامت الطالب إنا بتوزيع  بطاقات دعوة لجميع الفتيات في الصف
ما عدا لاكي التي لم تحصل على شيء.

– في 13 أكتوبر 2015 ، تم مناداتها  بالحمارة  ” ، إلخ.

– في 9 نوفمبر 2015 ، قام الطالب أمين ، الذي ناداها
بنقائق الغائط

– في 12 نوفمبر 2015 ، عندما خرجت من المرحاض همس طالبان لبعضهما البعض
وقالا أننا سنخبر الصف بتبولها على نفسها.

كما أن  Ena ” قالت أن لاكي لايجب أن تصدق أن هاتفها الأيفون س ٥ هو الأفضل على الأطلاق.

– في 7 فبراير 2016 ، لم يأخذ مدرسها بعين الأعتبار أنها كانت لديها أوجاع في جسدها

كما أدعت لاكي التالي على المدرسة بمساعدة محامي 

أصبحت جميع الانتهاكات معروفة والمدرسة  على دراية  ، لكن المدرسة فشلت
لتصحيح المشاكل ومعالجتها . كما أن المدرسة لم  تحقق في كل شيء كان يجب التحقيق فيه و
وكانت التدابير التي اتخذتها المدرسة بعيدة عن أن تكون كافية. كما أن هناك شكوك بتوثيق جميع الحالات من قبل المدرسة بعد جميع حالات التعرض للبنت لاكي.الأمر الذي عرض موضوع التعرض ل لاكي مستمر حيث أن عدم أبلاغ المدير بجميع الحوادث يجعل أنه لايستطيع أبلاغ البلدية.

كما أدعت لاكي بتعرضها لعقوبات من قبل المدرسة بعد أفصاحها عن المشاكل التي تعرضت لها في المدرسة
منها :

– في بداية عام 2015 ،  تم وضع  حارس على  المدرسة لمنع والد ووالدة لاكي من دخولهما المدرسة.

– في أبريل 2015 ، قدم مدير المدرسة تقريرا بشأن لاكي كارلسون  إلى
الشؤون الاجتماعية لطلب التحقيق مع أهل لأكي وطريقة دفع الأهل لها, حيث تم ترك معلومات سيئة للسوسيال بخصوص بيتر كارلسون والدها.

– في بداية الخريف الدراسي 2015 ، ترك مدير المدرسة ورقة أخطار ورسالة الى بيتر كارلسون وإيفا كارلسون تم تسليمها باليد أمام الطلبة والمدرسين والأهالي بأن عليهم ترك المكان والأ ستقوم المدرسة بأبلاغ الشرطة.

بيتر كارلسون وإيفا كارلسون أدعيا أن المدرسة تطلبهم بحضور أجتماعات ليس لها معنى بخصوص أبنتهم لاكي بشكل متكرر .

طلب المدرسة من لاكي عدم التكلم بالأشاعات في بيت أهلها الشيء الذي  نكرته  المدرسة .
– في خريف عام 2015 ، أخبر رئيس المدرسة من جديد بيتر كارلسون بذلك
فشل في الدخول إلى منطقة المدرسة وأن مخالفة الحظر يجب إبلاغ الشرطة بها.

في جلسة مع مسؤول الخاص بلجنة الشباب والأطفال قام يعقوب فلاندر بالصراخ على أيفا كارلسون
بعدها أشتكت المدرسة على والد لاكي بسبب تعديه لحدوده مرة أخرى لحدود المدرس وتم بلاغ الشرطة بالحادثة.

تعليق البلدية 

تم رفض الانتهاكات المزعومة ل ضد لاكي كارلسون  من قبل  موظفي المدرسة.
فيما يتعلق بادعاءات الانتهاكات ،كما تم ذكر ان التلميذة
كانت على تعامل  بشكل جيد في الصف ومع رفاقها , إلا  أن  في بعض الأحيان كان لاكي
قام كارلسون وغيرها من الطلاب “يتجاوزون  الحدود” عندما كانوا يمصطحبون بعضهم بعض  وكان من الطبيعي أن المجموعة يخرج منها شخص حزين وكان الموضفيين يتدخلون دائما لحل الخلاف.

المدرسة كانت على علم بخنق نورا  ل لاكي كارلسون  في خريف عام 2014  حيث تم إخبار المدرسة بذلك
لكن الموضوع لم يمر من دون أن تقوم الممرضة بالكلام مع كلا نورا ولاكي وتم حل الموضوع في المكان.
كما أن المدرسة لم تلاحظ شيء غريب على لاكي او شيء غريب يدعوا للتحقق.

أما عن سبب قيام المدرسة بمنع أهل الطالبة لاكي من دخول المدرسة هو بسبب كثرة سيل الأيملات الغير ملائمة وكثرة زيارتهما للمدرسة والتأثير على بيئة عمل المدرسين.

تقيم المحكمة

المحكمة لا ترى تقصير من المدرسة بعد أن أستمعت لأقوال المدرسيين الشهود والذي في الغالبية عبروا عن رضاهم بتصرفات لاكي وكيفية تعاملها مع اقرانها في أغلب الأحيان وأن المدرسين قاموا بما يلزم بعد كل حادثة يتم أبلاغها لهم, وهذا الشيء جاء بعد تدخل لجنة الأطفال والشباب والذي كان قراره موافق لما أقره المدرسين. اما موضوع التوثيق للحوادث فقد حصل بعض التأخير في ذالك بسبب ضغط الأهل والتعامل مع متطلباتهم والعمل على تنفيذها على أرض الواقع.

أما بخصوص بلاغ المدير لدائرة السوسيال فكان ذالك أجراء ولايمكن أن يتم أعتباره كعقوبة على الأهل لانه يدخل ضمن مايسمى بقانون المدارس.كما أن صراخ مسؤول لجنة الأطفال على عائلة لاكي جاء بعد التشكك من قضية من الأهل والقرار الذي تم اصداره والتشكك فيه  الأمر الذي جعل يعقوب يغضب ويصرخ عليهما قائلا*يجب عليكما أن تحترما قرار المدرسة وتتبعانه.

الحكم :

بعد رؤية المحكمة لأتباع الروتين المفروض حسب قانون المدارس فلم تجد تقصير من قبل المدرسين في التعامل مع جميع المشاكل, كما توصلت بعدها المحكمة لأسقاط القضية
وتكليف المدعية صاحبة الدعوى المبالغ التالية

يتعين على لاكي دفع رسوم تكاليف المحكمة لبلدية سالة  بتكلفة  قدرها ٣٧٩٢٠٣ كرونة
منها 368000 مبلغ  أتعاب الوكلاء عن القضية من الطرفين.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق