ثقافة

عالمة بيولوجيا سويدية “اكتشاف البحيرة الجديدة في المريخ دليل على إمكانية وجود حياة”

اكتشف الباحثون بحيرة تحت الخط القطبي في المريخ  . هذا هو أول اكتشاف للمياه العائمة على كوكب المريخ  – والآن يتحدث الباحثون عن   إمكانيات إيجاد حياة بشرية فضائية في الكوكب.
– الماء السائل شرطا أساسيا لجميع أشكال الحياة كما نعرف، حسب قول  البايولوجية في الاحياء   الأحياء آنا نيبيك  إلى التلفزيون السويدي svt.

البحيرة هي تقريبا نفس حجم بحيرة ال hjälmaren  السويدية وهي تقع في الجزء الجنوبي القطبي  من كوكب المريخ . هذا الاكتشاف  الذي تم  نشره في مجلة ساينس العلمية ، صُنع باستخدام موجات رادار من المركبة الفضائية الأوروبية مارس اكسبرس ، التي تدور في  كوكب المريخ منذ ديسمبر 2003.

وتعتقد آنا نيوبيك ، عالمة الأحياء الفلكية في جامعة ستوكهولم ، أن هذا الاكتشاف يظهر أن المريخ مازال تحت اهتمام العالم الذين يبحثون عن الحياة في الفضاء.

البحيرة هي أول مجموعة من المياه السائلة الثابتة الموجودة على المريخ. وحسب آنا نيوبيك إن درجة الحرارة في المياه تتراوح بين -20 و -30 درجة ، وهو ما قد يشير إلى ملوحة عالية للغاية.

[ads1]

– الكثير جدا من الملح في الماء عادة ما يكون غير مثالي للحياة ، ولكن قد تكون هناك جيوب صغيرة في الماء ذات  انخفاض في نسبة الملوحة ووفقًا لآنا نيوبيك ، يبحث الباحثون الآن عن البكتيريا والخلايا الحية ، ولكن أيضًا عن آثار للحياة قد تكون موجودة على كوكب المريخ  في وقت سابق.

مثل هذا الاكتشاف سيكون عظيمًا ، سيعيد إحياء السؤال عن كيفية نشأة الحياة ومن أين نشأنا.

تخطط كل من وكالة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) ووكالة الفضاء الأوروبية (ESA) لأرسال مهمة مركبة فضائية لزيارة المريخ في عام 2020.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق