أخبار محلية

الحكومة السويدية: تصرح عدم الانضمام للناتو رغم الغزو الروسي لأوكرانيا

صرحت رئيسة الوزراء السويدية ماجدالينا أندرسون، في مؤتمر صحفي لها، اليوم الخميس، أن السويد تخطط لـ عدم الانضمام للناتو على الرغم من الغزو الروسي لأوكرانيا.

عدم الانضمام للناتو

وصرحت أندرسون، من خلال المؤتمر الصحفي، أنه مع الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا الليلة الماضية، وقال: “دخلنا فصلًا جديدًا ومظلمًا في التاريخ الأوروبي”، وأدانت الهجوم ووصفته بأنه “انتهاك واضح للقانون الدولي وضد النظام الأمني ​​الأوروبي”.

وعلى الرغم من الجدل، حول عضوية الناتو الذي أعيد إحياؤه بسبب التوترات الأوكرانية، قال زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي، إن موقف السويد بشأن عدم الانضمام للناتو هذا التحالف الدفاعي لا يزال ساريًا.

وقالت أندرسون: السويد كانت خالية من التحالف لفترة طويلة للغاية، ولقد خدم ذلك مصالح السويد بشكل جيد، وفي وقت سابق في فنلندا المجاورة، استبعدت الحكومة أيضًا، اتخاذ خطوات فورية أقرب إلى عضوية الناتو.

وأضافت وزيرة الخارجية بيكا هافيستو، “لدينا سياسة أمنية مصممة لتحمل أوقات الأزمات، وسنستخدم الوسائل المتاحة لنا، بما في ذلك التعاون مع شركاء الناتو”، وقال الوزيرة: “بعد الأزمة سنرى ما هو العمل الإضافي المطلوب”.

إدانة من الجميع

أشار رئيس فنلندا سولي نينيستو إلى أنه “على الرغم من التحذيرات المبكرة، كان هذا الصباح بمثابة صدمة لنا جميعًا”.

على عكس السويد التي لا ترى عدم الانضمام للناتو تبنت فنلندا ما يسمى بشرط “خيار الناتو”، مما يعني أنه إذا تطلب أمن فنلندا ذلك، فإن لدى فنلندا فرصة التقدم بطلب للحصول على العضوية، على حد قول رئيسة الوزراء سانا مارين.

وأشارت مارين، إلى أن العضوية الكاملة، هي نقاش مستمر أثير بالفعل في الأسابيع الأخيرة في فنلندا، ومن المرجح أن يؤدي عمل روسيا إلى نقاش أوسع، وقالت: ومع ذلك، فإن هذا نقاش قد يتطلب إجماعًا برلمانيًا واسعًا.

كما أدانت النرويج العضو في الناتو، ما سمته ” الانتهاك الخطير للقانون الدولي “، وأعلنت عن النقل المؤقت” لسفارتها من كييف، إلى لفيف في غرب أوكرانيا، وكتب رئيس الوزراء النرويجي جوناس جار ستور على تويتر، “الهجوم انتهاك خطير للقانون الدولي ويعرض حياة الأبرياء للخطر”.

كما استدعت الدنمارك، وهي دولة عضو في الناتو، السفير الروسي لإدانة الغزو، وقال وزير الخارجية جيبي كوفود في بيان له: “هذا اليوم هو وصمة عار في التاريخ الروسي،، و إن الدنمارك تدين بشدة الهجوم الروسي القاسي وغير المبرر على أوكرانيا.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق