أخبار محلية

عشيرة خان في مدينة يتبوري تطالب بأطلاق سراح أبنها في مدينة يتبوري

.

من هم عشيرة خان

العائلة مشهورة في مدينة يتبوري ومعروفة في التحكم الداخلي لمنطقة انغريد  كما أن هناك  الكثير من أبناء العشيرة في سجل الشرطة, العشيرة مكونة من حوالي أكثر من ١٢٠ شخص, ولديهم حسب رئيس الشرطة تأثير على المنطقة في انغريد, كما أن العشيرة مكونة من ٤٠ رجل ٣٠ شخص منهم داخل ضمن  السجل الأجرامي الخاص بالشرطة حسب الأفتون بلادت, من بين الجرائم هي المخدرات والتهديد والقتل وأنتهاك حرمة النساء والتعدي على سير القانون والقتل والأبتزاز وجرائم حيازة سلاح  ومحاولة القتل والتهديد الغير مشروع …….لكن أمام العشيرة  أقر وجود مجرميين في العائلة لكن هناك ايضا من العشيرة من هو ليس بذالك في لقاء له في صحيفة الأفتون بلادت.

السوسيال قام بأخذ ابن عائلة علي خان   في أجراء أستباقي حسب قول الوال اي  أنهم سحبوا الأبن الأخير بعد سحب الأثنين الأخرين الموجودين في سجل أحداث اجرامية بلغ عددها بالخمسين حادثة  تم على اثرها اغلاقهم من المدرسة التي يذهبان اليها بعد احداث ضرب حدثت هناك. تبرير السوسيال هو أن الولد الثالث كان في الذين من  الممكن  لحاقهم بأخوانهم وبعض أبناء العشيرة. العشيرة التي لها تاريخ بنشر الرعب في المنطقة عن طريق شبكات اجرام وبناء مجتمع متوازي للمجتمع السويدي حسب قول رئيس الشرطة في مدينة يتبوري في وقت سابق.   الوالد أشار الى أن مستقبل ولده تم أعتباره في خطر بسبب المحيط وكأجراء احترازي على مستقبله سحب الأبن الثالث في أجراء أحتياطي حسب قول الوالد على صفحة الفيسبوك التي أطلعت عليها الواقع السويدي .

في لقاء للافتون بلادت مع هاشم علي خان أمام ورئيس العشيرة والذي عاش في السويد منذ ٣٤ سنة كما أنه وضح انه في دوره قام بالتوسط لحل المشاكل في المنطقة, ولديه جامع خاص لحل المشاكل بين الناس وهو محترم من قبل الناس في المنطقة, وحسب قوله أن الأحترام ليس بسبب الخوف, كما قال أنه ليس مافيا لكي يخيف الناس, كما أنه مسؤول لمنظمة خيرية وليس لديه سلاح يخيف فيه احد, وقال ان لسانه اقوى سلاح لديه.

علي خان رئيس العشيرة وامام في انكريد

بخصوص تأثير العشيرة على المجتمع بشكل سلبي ذكر رئيس الشرطة  أنه تم  أغلاق  جميع البلاغات التي بلغت ٢٢ بلاغ ضد العائلة  بسبب عدم جرئة الأشخاص على الشهادة بسبب التهديد الذي يحصل عن طريق المجموعة أو الأفراد.
العائلة يرجع أصلها الى لبنان.

حسب معلومات من شخص عاش في بيت الطفل الذي سحب من قبل السوسيال فأن العائلة السويدية  غيرت اسمه من محمد على خان الى اسم سويدي كما أدعى الأب ان أبنه يأكل الخنزير الغير مسموح فيه في الدين الأسلامي وذكر ايضا ان هناك مقطع يضهر فيه ابنه يتعرض للضرب من هذه العائلة.

الطفل مضى على أختفائه من أهله لأكثر من سنة وهو في الوقت الحالي بعمر الست سنوات.

 

 

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “عشيرة خان في مدينة يتبوري تطالب بأطلاق سراح أبنها في مدينة يتبوري”

اترك تعليقاً

إغلاق