أخبار محلية

عنصرية المراكز الصحية في اختيار الأطباء

قامت صحيفة داغنز نيهتر بعمل تقرير صحفي شامل عن عنصرية المراكز الصحية وقررت أن تقوم بطرح هذا الأمر بشكل متوسع ومفتوح لجميع المواطنين والمتابعين لمثل هذه الجريدة، حيث ذهب المحررين وقاموا بالاتصال على حوالي مائة وعشرين مركز صحي داخل السويد لكي يقوموا باختبارهم ناحية العنصرية، وكانت النتائج مفجعة وإليكم الآن كامل التفاصيل.

عنصرية المراكز الصحية

نتحدث اليوم عن عنصرية المراكز الصحية التي تتواجد داخل السويد فرأت بعض الصحف بالأخص داغنز نيهتر أن هناك بعض الأطباء يعانون من العنصرية بسبب رفض الكثير من المواطنين العلاج على أيد أطباء لا يحملون الجنسية السويدية أو لا يوجد لديهم أصل سويدي، لذلك حرصوا على القيام بإظهار هذه العنصرية على يد بعض الصحفيين الذين قاموا بالاتصال على ما يزيد عن مائة وعشرين مركز صحي، وقاموا بالقول إنهم لن يأتوا إلا وكان الكشف على يد طبيب من أصول سويدية وغير ذلك لن يقبلون بأحد آخر.

رد فعل موظفي المراكز الصحية

كانت عنصرية المراكز الصحية متأصلة بشكل كبير على ما يقل عن نصف العدد الذين قاموا بالتواصل معهم، لأن حوالي خمسين مركز قاموا بالموافقة على هذا الطلب العنصري، ولكن البعض قاموا بالرفض حتى وصل عددهم إلى أربعين مركز، والباقي كانوا يسألون عن الغرض من هذا الطلب لأن هناك بعض المرض لا يريدون الاحتكاك بطبيب أجنبي حتى يتمكنوا من التواصل معه بشكل مثالي دون أن يحدث شكوك في أمر التشخيص بسبب عدم فهمهم للغة.

رفض بعض المراكز الصحية للعنصرية

كل أحد موظفي المراكز الصحية التي رفضت هذا التصرف العنصري وتحدث معهم، أن المركز الصحي المتواجد في منطقة لينشوبينج، وصرح أنه لا يحق للمريض أن يتصرف بهذه العنصرية أو يقوم باختيار الطبيب المعالج له من أصل سويدي، لأنه لا توجد أي مشاكل عرقية بل يتم تصنيف الطبيب على أساس المهارة والتقنية التي يقوم باستخدامها، حتى يتمكن المواطنين من التعافي من أي أمراض قد يصابوا بها.

كما قررت الصحيفة السويدية التي قامت بصنع هذا التقرير، أن هناك العديد من الأطباء المهاجرين والذين لا يتمتعون بأصل سويدي يتعرضون للعنصرية كل يوم من قبل المواطنين السويديين، الذين يقومون باستبعادهم من أجل قيام أحد الأطباء الحاملين للأصل السويدي بالإشراف على الحالة الخاصة بهم.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق