السويد

عودة المسؤولين إلى السويد بسبب مزاعم حقوق الإنسان ضد إيران

عودة المسؤولين إلى السويد رفض الأمين العام لمكتب حقوق الإنسان الإيراني المزاعم التي أثارها سفير السويد بشأن انتهاك حقوق الإنسان في إيران مستنكراً التزام الحكومة الإسكندنافية بالعقوبات الأمريكية القاسية التي تضر بحق الإيرانيين في الصحة وفي تغريدة يوم السبت شجب كاظم غريب أبادي التصريحات التي أدلت بها وزيرة الخارجية السويدية آن ليندي حول وضع حقوق الإنسان في إيران ولفت انتباهها إلى تقرير لخبراء الأمم المتحدة حول “الامتثال المفرط” للعقوبات الأمريكية.

عودة المسؤولين إلى السويد

وأضاف غريب آبادي: استرعى انتباه وزيرة الخارجية السويدية في 19 أكتوبر إلى بيان لعدد من خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بعنوان التزام السويد المفرط بالعقوبات الأمريكية ويضر بحق الإيرانيين في الصحة كما قام بتضمين أجزاء من بيان الأمم المتحدة في تغريدته.

وزعمت وزيرة الخارجية السويدية في تغريدة لها يوم الجمعة أن وضع حقوق الإنسان في إيران خطير للغاية مضيفاً إنها والحكومة السويدية أثارتا هذه القضية باستمرار في محادثات مع ممثلين إيرانيين حسبما ذكرت قناة برس تي في وحذرت مجموعة من خبراء الأمم المتحدة في 19 أكتوبر من أن الامتثال المفرط للعقوبات الأمريكية قد يجرد المرضى الإيرانيين من حقوقهم الإنسانية ولا سيما الحق في الصحة.

حالة جلدية نادرة خطيرة ومهددة للحياة

وأثار الخبراء أن الخطر في أعقاب قرار شركة سويدية بوقف الشحنات إلى المرضى الإيرانيين الذين يعانون من حالة جلدية نادرة خطيرة ومهددة للحياة انحلال البشرة الفقاعي (EB) والتي تسبب جروحًا مؤلمة للغاية يقال إن الضمادة التي تنتجها الشركة تقدم العلاج الأكثر فعالية لتخفيف الألم ومنع الالتهابات التي تهدد الحياة، وأكدوا أن قرار الشركة السويدية إلى جانب الإجراءات التي اتخذتها حكومة البلاد وينتهك مسؤوليتها الدولية لضمان النطاق الكامل لحقوق الإنسان.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق