اخبار

فقد اثنان بعد اصطدام سفينتين بريطانية ودنماركية جنوب السويد 

فقد اثنان بعد اصطدام سفينتين بريطانية ودنماركية كانت عملية إنقاذ كبيرة جارية بعد أن انقلبت سفينة شحن دنماركية رأسًا على عقب بعد اصطدامها بسفينة بريطانية قبالة سواحل السويد صباح يوم الاثنين وأوضحت الإدارة البحرية السويدية إن شخصين فقدا بعد اصطدام سفينتي شحن في المياه جنوب السويد في ساعات الصباح الباكر وقد صرح كارل يوهان ليندي رئيس الصحافة في الإدارة البحرية السويدية لوكالة فرانس برس: بعد الساعة الثالثة والنصف بقليل تلقينا إنذارًا عبر البحر ومركز الإنقاذ الجوي بأن سفينتي شحن اصطدمتا بين يستاد وبورنهولم مضيفًا أن وتجرى عملية الإنقاذ للعثور على شخصين سقطوا في المياه.

فقد اثنان بعد اصطدام سفينتين بريطانية ودنماركية

في حوالي الساعة 10:30 صباحًا ألغت السلطة البحرية البحث في البحر عن البحارة المفقودين وكان خفر السواحل يجر السفينة الدنماركية المقلوبة بالقرب من الشاطئ لتمكين الغواصين من البحث عن السفينة.

وأضافت أنجليكا أنبرينغ من خدمة الإنقاذ السويدية لوكالة فرانس برس سنقوم بالغوص كما لو كانت هذه عملية منقذة للحياة مضيفة أنهم يأملون في العثور على جيب هوائي أو شيء مشابه ويبلغ طول Karin Høj المبحر تحت العلم الدنماركي 55 مترًا وعرضه 9 أمتار غادرت سودرتاليا في السويد يوم السبت وكانت في طريقها إلى نيكوبينج فالستر في الدنمارك عندما انقلبت وفقًا لموقع Marinetraffic.com.

وكانت السفينة سكوت كاريير التي ترفع العلم البريطاني في طريقها من ليتوانيا إلى مونتروز على الساحل الشرقي لأسكتلندا وفقًا لموقع Marinetraffic.com على الرغم من أن ليندي صرحت لوكالة الأنباء الفرنسية إنها متجهة إلى جزيرة جوتلاند السويدية تبلغ مساحتها 90 × 15 مترًا.

تسعة قوارب ومروحية إنقاذ تبحث عن البحارة المفقودين

وأضاف ليندي إن تسعة قوارب ومروحية إنقاذ تبحث عن البحارة المفقودين في المياه الباردة و سورين هوج مدير شركة الشحن الدنماركية التي تدير إحدى السفن أوضح لوكالة فرانس برس إنه كان هناك شخصان في الطاقم ويعتقد أنهما مفقودان.

وذكر خفر السواحل السويدي إنه تم فتح تحقيق في التهور في حركة المرور البحرية بما في ذلك الاشتباه في تشغيل سفينة أثناء تأثيرها كما ذكر فريق الإنقاذ لوكالة الأنباء السويدية تي تي إن الإشارات المبكرة تشير إلى إصابة السفينة الدنماركية بسفينة أكبر وأضافت إيما فالهيم المتحدثة باسم الجمعية السويدية للإنقاذ البحري إنها لا تريد التكهن بفرص العثور على البحارة أحياء ولوكالة فرانس برس مع ارتفاع درجات حرارة المياه حول 4 درجات مئوية هذا الوقت من العام الوضع حرج منذ البداية.

وتجري أيضا عمليات لمنع تسرب النفط أو المواد الخطرة الأخرى في الماء واضاف خفر السواحل السويدي في بيان لا يوجد حاليا تسرب نفطي جاري كما تشهد المياه حول الساحل الجنوبي للسويد حركة مرور كثيفة حيث تحتاج جميع السفن المتجهة إلى بحر البلطيق من المحيط الأطلسي إلى المرور عبر المضيق بين السويد والدنمارك.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محامين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق