Uncategorized

فنلندا توقف الترحيل الأجباري للعراقيين بعد طلب من الحكومة العراقية

.

الشرطة الفنلندية تقوم بقطع جميع حالات الترحيل للعراق منذ أوائل أكتوبر. والسبب هو أن العراق يرفض قبول الأشخاص الذين يجبرون على العودة. ووفقاً للشرطة  فأن الترحيل تم أيقافه حتى الى أفغانستان.

ومع ذلك حتى لشهر  (أكتوبر) كان هناك ترحيل للأشخاص لكنه توقف الأن

 

– أعلنت الحكومة العراقية عن عدم  أستقبالها  لأي شخص لم يتطوع بنفسه للرجوع للعراق. حسب قول  أري جوكينن ، مفتش الشرطة.

من يناير إلى سبتمبر ، تم ترحيل  ١٥٠ عراقي ، منهم ١٢٨ إلى العراق. أما البقية فكانت في معظم الحالات ما يسمى بقضايا دبلن ، والتي تم رفضها من قبل فنلندا وتم ترحيل هولاء الأشخاص الى  دولة الاتحاد الأوروبي في البلد الذي تم فيه تسجيل طلب لجوءهم أول مرة.

– في أكتوبر تم رفض شخصين تم ترحيلهم الى العراق حيث لم تقبل الحكومة العراقية أدخال الأشخاص المرحليين بشكل قسري. وفي مثل هذه الحالة  فإن الشرطة الفنلندية أجبرت على العودة بالرفض بألرغم من  رحلة طويلة ذهابًا وإيابًا تستغرق حوالي  أربعين ساعة. لذلك قررت فنلندا أيقاف عملية الترحيل الى العراق الى ان يتم التيقن من بقاء كل المرحليين في العراق.

ﻣﺎذا ﻳﺤﺪث اﻵن ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻗﺮار رﻓﺾ وأوﻟﺌﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻢ اﻋﺘﻘﺎﻟﻬﻢ ﺗﺤﺴﺒﺎً ﻟﻠﺮﻓﺾ؟
– تم إيقاف قرار الترحيل لهولاء الأشخاص  كم تم الأفراج عنهم من الحجز , لأن الحجز للأشخاص في فلندا يجب ان يكون لأسباب فوضع الشخص في الحجز من غير سبب مقنع ليس من القانون.

ما الذي يحدث لهؤلاء الأشخاص الذين ينتهي بهم الوضع من غير أوراق ثبوتية او شيء قانوني يبقيهم في البلد؟ 
في هذه الحالة لن يستطيعوا ان يتمتعوا بحقوق البلد المستقبل ,  لكن إذا اختاروا اتباع القراربألترحيل الطوعي  فإن العراق سيقبلهم بالتأكيد.

“المفاوضات مستمرة”
فنلندا منذ عدة سنوات تتفاوض مع العراق حول اتفاقية إعادة لتسهيل عمليات الترحيل، ولكن العراق رفض بأستمرار بشكل سلبي أرسل المواطنين بالقوة. كما دعا العراق فنلندا إلى عدم إجبار اللاجئين العراقيين على العودة إلى بلدهم الأصلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق