أخبار محليةهجرة

في نقاش حاد مع ال SD “الكثير من السوريين غير قادرين على العودة بوجود الأسد”

في نقاش حاد مع ال SD”الكثير من السوريين غير قادرين على العودة بوجود الأسد”

في نقاش حاد مع ممثلة حزب السفاريا دومكراتنا عن سياسة الهجرة باولا بيلير اليهودية الأصل على قناة ال SVT

في برنامج الرأي  قامت فيه يوحنا يونسون المتحدثة بأسم سياسة الهجرة لحزب الوسط بالرد على الأدعائات القائلة أن غالبية السوريين الذين يملكون الحماية البديلة يسافرون الى سوريا لقضاء العطلة الصيفية.

حيث جاء  الرد بشكل حاسم من قبل يوحنا يونسون التي أكدت على ضرورة لم شمل العائلات التي لم تستطيع لم شمل أهلها بسبب القانون المؤقت الذي يعتبر ضالم بحق العوائل.

يوحنا يونسون أجابت أيضا عن موضوع سفر السوريين قائلة أن هناك الكثير من السوريين ممن لن يكونوا قادرين على العودة الى سوريا بسبب مقاومتهم لنظام الأسد, فلن يكون الأمر على جدولة المخططات بالنسبة لهولاء الأشخاص  العودة في ضل وجود نظام الأسد الذي هرب منه الكثير من السوريين.
كما أن تقيم الخبراء في دائرة الهجرة لا يسمح لذالك لحد الأن[ads2]

كما قالت أيضا أن موضوع  لم شمل العائلات هو مهم بما أن موضوع الأسد وبقائه لن يحل في وقت قريب,حيث أن الكثير من الاهالي لا يستطيعون التركيز في الدراسة وبالهم على أهلهم.

باولا بيلر مسؤولة سياسة الهجرة عن حزب السفاريا دومكراتنا المعادي للمهاجرين قالت أنها التقت سوريين غاضبين من الحكومة السويدية التي وضعت تقيم بعدم القبول بسفر السوريين الذين يملكون الحماية البديلة الى سوريا حسب قولها. كما قالت أن الكثير من السوريين يريدون أعمار سوريا

حزب الوسط لديه أساسيات هو عدم جعل العوائل ممزقة بين سوريا والسويد وهذا ما يتفق عليه حزب السفاريا دومكراتنا كقاعدة لكن باولا بيلر عن السفاريا دومكراتنا قالت أن هذا سيجعل العوائل ترسل أبنائها الصغار في مخاطر الطريق من أجل أن تلحق العوائل بأبنائها الى السويد في وقت لاحق وهذا يفتح الطريق لتجار البشر وما الى ذالك حسب قولها في النقاش.

كما عللت باولا بيلر سبب رفضها لقانون لم الشمل مع الأهل قائلة أن هذه المصاريف من دافعي الضرائب السويديين وأن من الممكن القول أن هذه الضرائب يمكن أن يتم دفعها بشكل مبرر لأصحاب الحماية البديلة في السويد لكن لا يمكن تبرير دفع هذه الأموال من الضرائب لدفع تكاليف أشخاص خارج السويد.[ads1]

كما ردت يوحنا يونسون بخصوص حذف شرط الأعالة من أصحاب الحماية البديلة قائلة أن هذا الشيء ضروري لأصحاب العوائل الذين يملكون نفس أسباب الحماية التي يملكها أهلهم الذين يعيشون خارج السويد كما أن الشرط غير ممكن لمن قدم الى السويد وفي فترة قياسية يجب أن يتعلم اللغة والعمل بفترة قصيرة.

صورة باولا بيلر عن حزب السفاريا دومكراتنا لسياسة الهجرة

في التسوية الأخيرة بين الأحزاب تم تمديد قانون الأقامة المؤقت مع أعطاء أمكانية لم شمل العوائل للأزواج والأطفال والقصر الذين يعتبرون ضمن أفراد العائلة حيث سيكون الأب قادر على لم شمل زوجته وأهلة والطفل الذي تحت ال ١٨ سنة قادر على لم شمل أهلة بنفس الوتيرة .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق