أخبارأخبار محليةالسويدقصص

قاصرة تتعرض للاغتصاب من قبل رجل كان بمثابة الحاضن لها بدل عائلتها

 

تعرضت فتاة قاصر الى الاغتصاب على مدار عام كامل، من قبل رجل خمسيني، كان يعتبر بمثابة العائلة البديلة والحاضنة لهذه الفتاة المغتصبة، والتي كانت تعيش معه في نفس المنزل في منطقة بوهوسلين غرب السويد.

من جهتها، قضت محكمة اوديفالا، اليوم بسجن الرجل البالغ من العمر (55 عاماً)، مدة أربع سنوات، لتأكدهم من هذه الواقعة بعد اعتراف الفتاة المغتصبة بذلك. حسب ما جاء في بلاغ لوكالة الانباء السويدية.

ومن الجدير بالذكر، أن دائرة الشؤون الاجتماعية “السوسيال”، تقوم بسحب الأطفال من أسرهم، لحمايتهم من سوء المعاملة أو تعرضهم الى الضرب. وتقوم بعد ذلك، بتسليمهم الى أسر بديلة ليعيشوا معهم.

وفي هذا السياق، تواصل، موقع الواقع السويدي، مع عبد الله حذيفة، مستشار قانوني ومترجم قضائي، لمعرفة إمكانية حق العائلة الأصلية في عودة الفتاة الى حضانتهم مرة أخرى.

يقول عبد الله، للأسف ما يحدث في مثل هذه الحالات، تقوم السوسيال بنقل الفتاة الى أسرة أخرى بديلة، ويتم متابعتها ومعالجتها نفسيا. فليس هناك قانون يجبر السوسيال على ارجاعها الى الأسرة الأصلية.

ويضيف، ” السوسيال، يوضح أن مثل هذه الحوادث قد تحصل عادة. وأنه غالبا ما يجري تحقيقاته الخاصة اتجاه العائلة الحاضنة قبل تسليمهم الطفل. ولكن على الرغم من ذلك، فهكذا حوادث تحصل في أغلب الأحيان”.

وعن سؤالنا فيما اذا كان للأسرة حق رفع دعوة ضد دائرة الشؤون الاجتماعية، بكونهم وضعوا الفتاة في عائلة حاضنة غير أمينة، وتعرضت فيها الفتاة الى الاغتصاب؟

يجيب عبد الله، نعم بإمكانهم رفع دعوة قضايا ضد السوسيال والبلدية، والمطالبة بتعويض مادي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق