Uncategorized

قصة النازي المتدين فيكتور الذي هدد المسلمين واليهود وتباطئ المخابرات السويدية

قصة النازي المتدين فيكتور الذي هدد المسلمين واليهود وتباطئ المخابرات السويدية

عرض الراديو السويدي اليوم وثائقي يحكي قصة النازي الإرهابي فيكتور ملين والذي حكم عليه  بأثنين من ثلاثة تفجيرات مابين 2014 الى 2017 موجه ضد مراكز لجوء وناشطين يساريين .

فيكتور ملين بدأ بالدخول الى سجل الجرائم منذ إن كان عمره خمسة عشر سنة, حيث حكم في أول مرة بجريمة الضرب,وحكم أيضا بجرائم المخدرات وقبل أن يكمل عمره ال18 حكم عليه بجريمة السطو المسلح.

الإنفجارات نتجت عنها إصابة عامل مركز لجوء بجروح خطيرة أصابت الشخص بأعاقات دائمة, حيث تم وضع القنبلة في قريب من رمي نفايات التابع لمركز اللجوء.

صورة فكتور ملين من الارشيف

هدف فكتور ملين مخطط إيضا لكي يرمي الناس بطريقة ما السبب على الأجئين لكي يحصلوا على المزيد من الإراضي التي تؤيد حركة الشمال النازية حسب الراديو السويدي.

الجدير بالذكر أن شرطة المخابرات المتعقبة قبل حدوث الإنفجار في مركز لجوء مدينةيتبوري لم يتدخلوا في بعض الحركات التي قام بها النازي فيكتور ملين بالرغم من معرفتهم بأنه كان في طريقه الى مركز اللجوء مع أحتمال حمله للسلاح الناري حسب ماجاء في الجزء الأول من الوثائقي الذي تم عرضه في الراديو السويدي اليوم.

وعند سؤال رئيس التعقب من قبل صحفية الراديو السويدي لم يتم إعطاء رد على السؤال.

المخابرات Säpo تعقبت النازي فيكتور ميلين لمدة أسبوعين قبل التفجيرات حتى  أنهم تعقبوا عملية شراء غامضة للمواد التي يمكن استخدامها لصناعة القنابل. وفي موقف للسيارات  التقى النازي جيمي جونسون الذي كان متمرس في إستعمال  المتفجرات لتفجير مواقع جبلية وطرق وهناك حصل فيكتور ملين على شيء  الذي تم ربطه بموقع مركز أللجوء في مركز اللجوء في ليلبي كامبنك.

ماغنوس رانستورب “خبير الأرهاب” السويدي (لم يفهم لماذا لم تقطع المخابرات السويدية خطة تنفيذ التفجير الذي أستهدف مركز اللجوء, وقال أن هدف المخابرات كان الحصول على الأثباتات التي تجعل النازيين يدخلون السجن, لكن هذا الشيء ليس الهدف من عمل المخابرات وإنما الهدف هو منع أصابة الأخرين)كما قال أنه لا يفهم كيف أن المخابرات لم تأتي بكلام تبحث عن المزيد من المتفجرات في مركز أللجوء.

في شهر يناير من عام 2017 تم تسجيل مقطع صوتي لفيكتور ملين والذي يقول فيه (بأن رجال الشمال إستيقضوا, ونحن قادمين أليكم إيها المسلمون واليهود. الشرف لنا لكل من يموت في المعركة. الصلاة تم توجيهها الى آله النازيين العسكري أودين).
الحادثة لم يتم تسجيلها على أنها قضية تحقيق بجريمة أرهاب لأسباب غير معروفة بالرغم من وضوح الأدلة بكراهية اليهود والمسلمين والتركيز عليهم في صلواته التي يقيمها للرب “آودين”

فيكتور ملين حكم عليه بالسجن لمدة ستة سنوات ونصف بجريمة “التفجير الجسيم الخطير على العامة”و محاولة التفجير الجسيم الخطير على العامة, المخابرات السويدية واثقة من وقوف ملين وضلوعه في ثلاث تفجيرات لكنها لم تستطع أثبات ذلك يشكل تقني في المحكمة.كما أن أثنين من التفجيرات كانت المخابرات السرية تجلس في حالة تعقب ممكنة, من غير أي تدخل حسب تقرير الراديوا السويدي ال P1
أما العامل في المركز المخصص للأجئيين على حوالي مبلغ 200 ألف كرون مع أضرار جعلته يجلس على كرسي معوقين.

إعلانات:
مجانا :أحجز هنا في الرابط التالي محامي مختص في قضايا قانونية
إضغط هنا

مجموعة مخصصة للعوائل العربية في السويد, إضغط هنا أسفلا:
 كروب العائلة العربية في السويد 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق