أخبار دولية

قوانين السويد الأسرية من ناحية الميراث ما تزال قائمة حتى الآن 

قوانين السويد الأسرية ما زالت قائمة حتى الآن فإذا قمت بالتعرف على القرون السابقة في التاريخ السويدي على أن هناك الكثير من الممتلكات الخاصة بالأسرة النبيلة الحاكمة ستأتي إلي البن البكري للأسرة فقط، على الرغم من أن هذا الحكم يتلاشى بند بعد آخر، لكن مازال متواجد لكن البلاد الآن في حالة جدل وهو العمل على المساواة بين الجنسين الرجل والمرأة، لأنه لا يجب أن ترجح كفة الرجل بهذا الشكل الذي نراه الآن، لذلك تعرف معنا على المزيد حيال هذا الأمر.

قوانين السويد الأسرية

خلال قوانين السويد الأسرية التي أدت إلى حصول كارل يوهان كرونستيد على كافة الأملاك التابعة لأسرة النبلاء الخاصة بالسويديين، وهذه الأسرة كانت الوريثة الملكية من الجيل العاشر من الحكم، ويجب أن تعرف أن القلعة المتواجدة في السويد في الوقت الحالي التي تم بنائها على مساحة 1729 فدان حيث حرص المهندس الفرنس على الإبداع فيها في عام 1565 وخلق لنا هذه التحفة المعمارية، التي ورثت من الأب إلى الابن البكري في عام 1739، وبسبب هذا القانون المجحف من وجهة نظر الكثيرين في السويد، لأن الغرض من هذا الأمر هو المحافظة على التركة سليمة تمامًا حتى لا تقسم بين الأخوات.

سبب قوانين السويد الأسرية

سبب وجود مثل هذا القانون هو قيام بعض الأشخاص النبلاء بإحضاره من ألمانيا، في القرن السابع عشر، حيث يجب أن يكون هناك الكثير من المعايير المخصصة للابن الوريث، حتى يتمكن من الحفاظ على التركة سليمة ومتكاملة الأطراف بدون وجود أي شركاء، ونتج عن هذه المعايير أنه يجب على الابن الأكبر هو أن يحصل على هذه التركة ولأطفاله وأحفاده من بعده.

كما تحدث أحد المؤرخين في جامعة لوند مارتن داكلنج أن هذا القانون كان السبيل الوحيد لهم أن يقوموا بالمحافظة على مكانتهم الاجتماعية بشكل دائم داخل المجتمع السويد، لكن إذا كانت فتاة هي الكبرى يتم العمل على ترحيل الثروة إلى الابن الذي يليها في الحال، وهذا ما وصفه البعض بالانحياز وعدم المساواة بين الرجل والمرأة من ناحية النبلاء بكل تأكيد، ويتحدث أكثر داكلنج أن السويد من ضمن الدول التي لديها هذه القوانين الرجعية حتى الآن ويجب أن تزال تمامًا حتى لا ينتج عنها الكثير من الخلافات.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق