أخبار محلية

كشف مجموعة نسائية إجرامية في لينشوبينك بعد التنصت الشرطة السويدية

.

كشف مجموعة نسائية إجرامية في لينشوبينك بعد التنصت الشرطة السويدية

تم توجيه الاتهام إلى تسع شابات لمجموعة متنوعة من الجرائم بعد كشف الشرطة السويدية عن طريق التنصت إشعال منزل كامل في مدينة لينشوبينك ادى لوفاة قطة.

حيث كانت الشرطة قد تجسست  على المرأة  المدبرة وهي تقول لصديقتها “إن المجموعة التي هجمت في حرق البيت كانت مكونة من خمسة نساء, ثلاثة منهم في المقدمة, وهي وأخت فلان في الخلف”

كما تم سماع الجانية حسب التنصت تقول أنها كذبت على المشفى عن طريق الأدعاء أن البعض من الحروق التي أصابتها عن طريق الغلط كانت بسبب حالة سكر عند شوي الطعام حيث وقعت في النار من غير قصد بسبب سكرها حسب مانقلته صحيفة الأفتون بلادت.

يوم الجمعة قي 14 سبتمبر من عام  2018 عندما بدأ الحريق في منزل مستقل في منطقة Ekholmen في لينشوبينك.

كان الدخان أسود وحترق البيت بالكامل لكن خدمة الإنقاذ نجحت في منع انتشار النيران إلى بقية المنزل.

القضية مرتبطة في الأصل بخلاف عائلتين مع بعض حسب مامكتوب في تقرير الشرطة السويدية  .

في حادثة آخرى في 9 يوليو 2018 إقتحمت ثماني نساء شقة في لينشوبينك ليشتبه بعدها هولاء النسوة  في إرتكابهن جرائم جسيمة منها الأعتداء الجسيم على حرمة المنزل والضرب والسرقة. كما تعرض أحد سكنة الشقة بالضرب عن طريق المزهرية.

– هناك أدلة على وجود نزاع بين عائلتين وهذا النزاع شكل دافعًا محتملاً لمحاولة القتل بالنار.حسب قول  المدعية العامة إيما هوجستروم في بيان صحفي.

كما يتم محاكمة النساء بتهمة الضرب والتعدي على سير القضاء  والقرصنة الألكترونية والتصرف التعسفي

– حيث طلبوا من الضحية حذف المعلومات الموجودة على الهاتف المحمول الخاص به  كما حثو الشخص الضحية في القضية على سحب تهمة الحريق بحق هولاء النسوة .

النساء المتهمات ينكرن الجرائم الموجه إليهن من قبل الشرطة.

علان:
أحجز هنا في الرابط التالي محامي بشكل مجاني للقضايا الجنائية
إضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق