أخبار محلية

كل ما لا تعرفة عن أسباب الأحتفال باليوم الوطني السويدي

في سنة ١٩٨٣ تم اختيار يوم ٦ يونيو كعيد وطني للسويد، واصبح الامر عطلة رسمية في سنة ٢٠٠٥ لاعطاء البلد اهمية في هذا اليوم واهتمام .
قبل عام ١٩٨٣ كان يعرف اليوم بيوم العلم السويدي لكن تم تغيره لاحقا الى اليوم الوطني وقبل عام ١٩١٦ كان يعرف اليوم بيوم غوستاف

السبب للاحتفال هو ان غوستاف فاسا تم اختياره ملك على السويد في سنة ١٥٢٣ حيث كان عمره ٢٧ سنة وبعدها تم حل اتحاد كالمر لتصبح السويد دولة مستقله، حيث ساهم كوستاف في مقاومة الاحتلال الدنماركي للسويد وكان شخص بارز في المقاومة السويدية

الامر لا يقتصر على الملك كوستاف فاسا في اليوم الوطني وانما تمت كتابة شكل الحكم سنة ١٨٠٩ وسنة ١٩٧٤ في نفس اليوم.

العلم السويدي وبشكله الحالي حصل على الوانه في سنة ١٩٠٦ بعد حل اتحاد كالمر وحصلت فيها السويد على الاستقلال.

في هذا اليوم ياكل السويديين الفراولة السويدية، وسمك الرنكة، والسلطة الخضراء والبطاطس الطازجة والخبز القاسي وسمك السلمون والبيض.

كما يقال ان احد الاسباب التي جعلت من اليوم عطلة رسمية هو ان الاجانب في السويد كانوا يتعجبون من عدم وجود عطلة رسمية في هذا اليوم الوطني كما ان القطاع الصناعي والزراعي السويدي رفض ان يتم جعل اليوم عدة ايام لان ذالك الامر سيؤثر على اقتصاد السويد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق