أخبار دوليةأخبار محلية

محاكمة ثلاث أفراد لعائلة عراقية قامت بأختطاف أبنتهم من السويد الى العراق

في مالمو ، اتهم ثلاثة من أفراد عائلة مراهقة بتهمة الخطف ونقلها إلى العراق.

في شهر أغسطس من هذا العام ، كان أفراد العائلة الثلاثة قد أجبروا الفتاة على الجلوس في سيارة ذات صندوق  وتم حشرها فيها من  مالمو عبر جسر الأوريسند إلى الدنمارك ومن خلال الدنمار الى  أوروبا ومن ثم  إلى العراق.

ووفقاً للادعاء ، فقد كانت الفتاة قابعة  في مأوى محمي   في بادئ الأمر, لكن  بواسطة شاحنة صغيرة ذات صندوق  تم وضعها  على أرضية السيارة المخصصة لنقل  البضائع حيث كانت الأنطلاقة من بيت العائلة ومن ثم الى العراق.

خلال الأسابيع الستة في السفر  كانت الفتاة في صندوق السيارة من غير  هاتف أو تواصل مع العالم الخارجي.

ووفقاً للادعاء ، فقد تم التخطيط للاختطاف بالاتفاق بين والد الفتاة وأخوها الأكبر وخالها – وجميعهم متهمون بالأحتجاز الغير القانوني. كما أن هناك  شخص رابع مشترك  لكن  لم يتم  محاكم بسبب تورط مباشر .

الأخ والخال ينكر وقوع الجريمة بينما والد الفتاة قام بالأعتراف.

حيث قالت   محامية الدفاع جيني فوجليبرغ التالي :  “الاب أقر  انه أخذ الفتاة في بادئ الامر ثم سرعان ما ندم على ذلك وأدرك أن هذا كان خطأ ثم بذل كل ما في وسعه لاعادة الفتاة الى السويد.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق