أخبار محليةهجرة

محكمة الأستئناف تدرس قضية لاجئ سياسي سوري رفض طلبه للجنسية السويدية

.

محكمة الأستئناف تدرس قضية لاجئ سياسي رفض طلبه للجنسية السويدية

محكمة الأستئناف السويدية تعالج قضية رجل سوري رفض زيارة السفارة السورية بنفسه لأحضار الجواز السوري الذي يثبت شخصيته.

ماعدا دفتر العائلة ونسخة من الهوية المدنية وهوية عسكريه وكتاب عائلة ووثائق أخرى رفضت دائرة الهجرة تقديمه على الجنسية السويدية.

السبب أنه لم يقدم بنفسه أو يحضر بنفسه أستلام الجواز السوري الذي حصل عليه عن طريق زوجته التي جلبته من السفارة السورية.

الرجل أشار الى أنه لاجئ سياسي ولايستطيع الدخول الى سفارة بلده لأسباب قد تهدد حياته.

حسب موقف دائرة الهجرة من القرار كان أنه حسب العرف السويدي يجب أن يقدم الشخص بنفسه على الجواز او أن الشخص يجب ان يحضره بنفسه من السفارة.

دائرة الهجرة أساءت فهم الشخص في موضوع التقديم حيث فهموا منه أن زوجته هي من قدم لكن في حقيقة الأمر كان هو من قدم في المكتب الذي يوجد جانب السفارة السورية.

زوجته قامت فقط في أحضار الجواز ولم تقدم عليه مما يعطي الرجل الأن فرصة في ترجيح القضية لصالحة في محكمة الأستئناف.

حسب العرف السويدي القانوني فيجب على الشخص أما أن يكون التقديم من قبل الشخص بنفسه أو يكون الشخص هو الذي يستلم الجواز.

الرجل يعاني من أحباط بسبب وقوعه بين أمرين احلاهما مر وهو أما فقدان اللجوء السياسي في حالة وصوله الى السفارة وتقديمة بنفسه أو فقدان الحق في التقديم على الجنسية بأعتباره فاقد للجواز السوري.

الواقع السويدي حاول التواصل مع مسؤولين في القضية وفي النهاية أستطاع الرجل توصيل فكرته التي لاقت تفهم من قبل أحد المسؤولين عن القضية وتفهمت المعضلة القانونية المتعارضة مع بعض.

السفارة السورية وفي صفحتها لاترفض أي طلب أستلام الجواز السوري من قبل الأقارب بينما الهجرة السويدية تشترط حسب العرف القانوني السويدي أما التقديم للشخص المعني بنفسه أو الأستلام. وهنا يقع التعارض أيضا مابين قوانين البلدين.

أعلان :تواصل مع أشطر المحامين في شركة المحاماة المتعاونة مع الواقع السويدي
أحجز هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق