أخبار محلية

محكمة الهجرة العليا تطلب أعادة النظر في قضية عائلة لاجئة

.

بعد أعطاء محكمة الهجرة القرار برفض طلب العائلة المكونة من أربع أشخاص قامت العائلة بأستئناف الحكمة الى محكمة الهجرة العليا.

الرفض الأول جاء من قبل دائرة الهجرة بعد أن قدم الرجل على طلب حق الأقامة,حيث قوبل بالرفض وحصل الشخص على قرار الترحيل.

وبعد فترة شهر حصلت زوجة الرجل وطفليها على الرفض. الرجل وبقية العائلة قاموا بالأعتراض كل طرف لنفسه.

حكم محكمة الهجرة 

أعتراض الأهل (اولياء الأمور) تم رفضه في نفس الشهر من شهر ديسمبر من قبل محكمة الهجرة في ستوكهولم.

لكن العائلة أعترضت الى محكمة الهجرة العليها وطالبوا بالحصول على الأقامة.

حسب قول العائلة أن التشخيص الذي يحمله أبنهم هو سببب جوهري لحق العائلة بحق البقاء في السويد .

العائلة ذكرت أن أسباب رفض محكمة الهجرة للقضية لم يتم سردها جميعا وأنما كان القرار مختصر في السرد ولم يأخذ بعين الأعتبار لوضع الأطفال بالرغم من مطالبتهم بالنظر لذلك.

محكمة الهجرة العليا ذكرت ان دائرة الهجرة لم تترك الوثائق جميعها, وأنما تركت فقط وثائق الرجل والد العائلة الى محكمة الهجرة والتي بدورها قامت بدراسة أعتراضه وأعتراض زوجته فقط من غير أبنائهم.

محكمة الهجرة لم تدرس قضية الأطفال مع أهلهم مما أعتبرته محكمة الهجرة العليا تقصير في النظر في القضية وبالرغم من مطالبة الأهل لمحكمة الهجرة النظر في قضايا أولادهم من غير أي مبالاة.

محكمة الهجرة العليا طالبت محكمة الهجرة بأعادة النظر في القضية مرة أخرى.

أعلان:
أحجز  أحسن المحاميين في دائرة الهجرة من مكتب المحامي جهاد عميرات
أضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق