أخبار محلية

قتل أينار مغني الراب المشهور بالرصاص الحائز على جوائز في السويد

ستوكهولم – لقي مغني الراب المشهور السويدي الحاصل على جوائز والذي كان يبلغ من العمر 19 عاماً رميا بالرصاص في جنوب ستوكهولم في حادث وأوضحت تقارير الإعلامية يوم الجمعة إنه من المحتمل أن يكون على صلة بعصابة وصدمت هذه القضية عالم الترفيه والرابط السويدي، وسلطت الضوء على ما وصفه المسؤولون بالحاجة للتعامل مع نشاط العصابات الإجرامية الذي تزايد في الدولة الشمالية وقال المتحدث باسم الشرطة أوسترلينج لوكالة الأنباء السويدية TT إن مغني الراب إينار أصيب بعدة رصاصات في ضاحية هاماربي جنوب وسط ستوكهولم وتوفي على الفور في ساعة متأخرة من مساء الخميس.

وتبحث الشرطة عن اثنين على الأقل من المشتبه بهم والذين زُعم أنهما أطلقوا النار على مغني الراب ولا يزال الدافع وراء إطلاق النار غير واضح لكن صحيفة افتونبلاديت السويدية ذكرت أنه تلقى عدة تهديدات مؤخرًا وقالت دون تقديم او تفاصيل إن إطلاق النار على إينار من مسافة قريبة “أسلوب تنفيذ وتهديد” وفقًا للإذاعة السويدية العامة SVT فإن إطلاق النار على مغني الراب كان مرتبطًا بالعصابة.

مغني الراب المشهور

وُلد أينار  واسمه الحقيقي نيلز جرونبرغ  في ستوكهولم وارتفع إلى الشهرة في سن 16 عامًا عندما تصدرت أغنيته “Katten i trakten” من ألبومه الأول  في عام 2019 وحصل على جائزة أغنية العام في عام 2019 وجائزة الوافد الجديد  بعد ذلك بعام وتم تنزيل أغاني Einar وتزايدت المشاهدات إلي مئات الآلاف من المرات على Spotify.

وقال رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين لـ SVT: أفهم أنه أينار كان يعني الكثير للعديد من الشباب هذا بالطبع مأساوي إنها حياة شابة تم إخمادها ونشر زعيم الحزب الديمقراطي المسيحي إيبا بوش على تويتر أنه إذا لم يتحمل السياسيون مسؤولية التعامل مع الجرائم المرتبطة بالعصابات فلا يمكننا الدفاع عن كرامة الإنسان أو الأمن في البلاد.

شهدت السويد ارتفاعًا في نشاط الجرائم

وقد شهدت السويد ارتفاعًا في نشاط الجرائم المنظمة في السنوات القليلة الماضية ووقعت عدة حوادث إطلاق نار مرتبطة بالعصابات في ستوكهولم وجوتيبورج ومالمو حيث كان في يوليو  تموز أصيب طفلان بطريق الخطأ برصاص مجرمين مجهولين في ضاحية خارج ستوكهولم، وفي أغسطس / آب أصيب ثلاثة أشخاص في إطلاق نار في مدينة كريستيانستاد الجنوبية كان على صلة بجرائم العصابات وذكر تقرير صادر عن المجلس الوطني السويدي لمنع الجريمة في وقت سابق من هذا العام وأن السويد هي الدولة الأوروبية الوحيدة التي ارتفعت فيها حوادث إطلاق النار المميتة بشكل كبير منذ عام 2000 ويرجع ذلك في المقام الأول إلى الأنشطة العنيفة لعصابات الجريمة المنظمة.

للحصول على أفضل الخدمات القانونية⇓⇓⇓

قضايا أسرية

أستشارات قانونية مجانية مع محاميين في السويد

محامي عربي في السويد تواصل معنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق