أخبار محلية

مقال الرأي: جريمة أخرى بحق الشباب العربي في مالمو

.

الشأن السويدي وعمليات القتل…

جريمة جديدة بحق الشباب العرب في مدينة مالمو السويد والضحية شاب سوري فارق الحياة والآخر في العناية الفائقة نسأل الله له الشفاء واعمار الشباب 15 و 17 سنة فقط

اكثر من ثلاث سنوات من مسلسل القتل في مدينة مالمو والاجهزة الأمنية عاجزة عن إيقاف هذه الجريمة لأنهم يستثمرون هذه الجرائم لمصلحتهم ومن اجل صعود العنصرية والحزب العنصري والذي قد يصل إلى سدت الحكم في الأعوام القادمة…
الأن سيخرج علينا لاحسي الاحذية ويدافعون عن الدولة البوليسية ويضعون اللوم على الشباب واهلهم الخ


نحن نقيم في دولة تعد الدولة الأولى من حيث التكنولوجيا وهي من اقوى دول العالم اسختباراتيا، وعندما تم إطلاق النار على رجل سويدي في حديقة مالمو تم القبض على القاتل بعد ساعة واحدة ولكن ثلاث سنوات وأكثر من مئة ضحية من الشباب العربي والشباب من اصول إسلامية إلا أن الدولة عاجزة عن إيقاف هذه الجريمة لانه وبكل بساطة لا يوجد رغبة عندهم بإيقاف هذه الجريمة والتي كانت سبب بصعود الحزب العنصري ووصوله إلى ثالث اكبر حزب سياسي في السويد،
لا تقولوا لي أن الاهل ووووو
لا شك أن للأهل دور اكبر بتربية الأطفال ولكن من مسؤولية الدولة أيضا ان يعالجو مثل هذه القضايا. 

بقلم وسام أوز أحد سكنة مدينة مالمو

صورة جعفر الشاب السوري من القادمين الجدد الى السويد

إعلانات

مكتب محاماة للأستشارات القانونية المجانية 

تسوق بشكل ألكتروني في أكبر متجر سوري في السويد

روزانا … أول متجر على الإنترنت لبيع المواد الغذائية والمنزلية في السويد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق