أخبار محلية

مقال الرأي : هل ستصبح عنصري بعد ان تحصل على الجنسية ؟

في مقال للرآي كتبه احد الاشخاص الذين ارادوا ان يكونو مجهولين الهوية عبر احدهم عن استهزاءه من الاشخاص الذين يصبحون في ليلة استلام الجنسية دروع مضادة للاجئيين حيث يقفون في صف الاحزاب العنصرية كالحزب ال SD الذي ينتهج سياسة العنصرية المبطنة المستخدمة في السياسية السويدية .

بعد ان اسلم على سبيل المثال الجنسية صار يمدح الحزب العنصري ويقول لهم انه حصل على الجنسية بسببهم وانه شاكرا لبلد السويد والى ماذالك من كلام سيء عن اللاجئيين.

طبعا هذا الحزب الذي يشكره هو في نيته الارجاع التدرجي لجميع الاجئين منهم اصحاب الجنسية ان ارادوا ذالك مع اعطائهم مبالغ مالية لترسيخ انفسهم في بلدانهم الاصلية. صحيح ان القانون الاساسي السويدي لا يسمح للحزب سحب جناسي الاجانب السويدية , لكن الحزب نفسه يستطيع ان يقوم بفعل اقتراح قانوني يسحب الاقامات الدائمية من اصحابها بقانون اهبل لذالك فان اخوه او عمه او امه تتضرر بينما هو يفرح بالجنسية السويدية التي لا تصبح لها معنا بعد فقدان الاحباب والاصدقاء ان كان له اصدقاء واحباب .

[ads1]

السوال هو لماذا هذا التعجرف في التصرفات ؟ الجنسية لاتقدس اصحابها ولا تجعلهم اناس في منتهى السعاده في عبارة عن اوراق وليست صكوك غفران وانما حصلت عليه بسبب قانون البلد.

وفي النهاية سنرى كيف ستفعل بعد ان تستلم الاحزاب اليمينية الحكم وتصعب كل شيء على ارض الواقع بالنسبة لك كاجنبي .  في الصورة احدا النماذج المذكوره في المقال

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق